كل الطب أكبر منتديات طبية عربية  10 أعوام من العطاءAllteb 10 Years of Donation

كل الطب أكبر منتديات طبية عربية 10 أعوام من العطاءAllteb 10 Years of Donation (https://www.alltebfamily.com/vb/index.php)
-   Anesthesia (https://www.alltebfamily.com/vb/forumdisplay.php?f=171)
-   -   قصة التخدير عبر العصور ( 1/2 ) (https://www.alltebfamily.com/vb/showthread.php?t=44572)

دكتور أشرف 01-15-2012 08:29 PM

قصة التخدير عبر العصور ( 1/2 )
 

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

قصة التخدير عبر العصور ( 1/2 )

The History of Anesthesia


الموضوع عن تطور التخدير و الأدوية المخدرة


ولعل هذا الموضوع يبين في اختصار بعضا من هذه التطورات ...

إن علم التخير و الأدوية المخدرة تطور عبر مئات السنين حتى وصل لما هي عليه اليوم ...


The evolution of modern surgery was hampered not only by a poor understanding of disease processes, anatomy, and surgical asepsis but also by the lack of reliable and safe anesthetic techniques.

These techniques evolved first with inhalation anesthesia, followed by local and regional anesthesia, and finally intravenous anesthesia. The development of surgical anesthesia is considered one of the most important discoveries in human history.


لقد بحث الإنسان بحثاً دؤوباً، منذ أزمنة سحيقة، عن طريقة لتسكين الآلام ليتمكن من هم على دراية ببعض فنون الطب من التدخل الجراحي. وأسفر هذا البحث عن اكتشاف بعض العقاقير، ذات الأصل النباتي، والتي تقلل من الإحساس بالألم، بل وتجعل المريض يغيب عن وعيه.


ومن بين هذه العقاقير ظهر الأفيون(Opium) ، والقنب (Hemp) ، نبات اليبروح (اللُّفاح) (Mandrake) ولكن أياً من هذه الأنواع لم يثبت جدارته في قتل الآلام نهائياً، فهي ضعيفة التأثير عند استخدامها بتركيزات صغيرة، أما التركيزات العالية منها، فإنها غالباً ما تفضي إلى الموت.


وكذلك جُربت المشروبات الكحولية لإحداث التخدير المطلوب، لكن استخدامها شابه كثير من القصور حيث عاود المرضى الإحساسُ بالألم والوعي، عند أول استخدام لمشرط الجراحة.

Anesthetic practices date from ancient times, yet the evolution of the specialty began in the mid-nineteenth century and only became firmly established less than six decades ago.


Ancient civilizations had used opium poppy, coca leaves, mandrake root, alcohol, and even phlebotomy (to the point of unconsciousness) to allow surgeons to operate.


It is interesting that the ancient Egyptians used the combination of opium poppy (morphine) and hyoscyamus (hyoscyamine and scopolamine); a similar combination, morphine and scopolamine, is still used parenterally for premedication.



إلا أن جهود الإنسان لم تكُفّ عن إيجاد وسيلة لتخدير مرضى العمليات الجراحية.


فابتكرت طريقة تعتمد على وضع الجزء المصاب، الذراع مثلاً، في ثلج مجروش، ومع هبوط درجة الحرارة، يبدأ المريض بفقدان الإحساس تدريجياً في هذا الجزء؛ بحيث يُسمح عندئذ بإجراء عملية جراحية سريعة.


Regional anesthesia in ancient times consisted of compression of nerve trunks (nerve ischemia) or the application of cold (cryoanalgesia).


كذلك أجريت بعض العمليات الجراحية، بعد إيقاف، أو إبطاء الدم الوارد إلى العضو. ويكون ذلك بوضع رباط محكم ضاغط حول الفخذ مثلاً؛ حيث يعمل على منع وصول الدم إلى الأعصاب الموجودة بها، ومن ثم إحداث فقد جزئي للإحساس في الرجل بأكملها، الأمر الذي مكن الأطباء من إجراء بعض العمليات الجراحية السريعة.


ومن الطرق القديمة، التي استخدمت لإحداث فقدان بالإحساس، ضرب الإنسان بمطرقة في منطقة خلف الجمجمة، فيفقد الإنسان وعيه، لفترة وجيزة.


كذا استخدم بعض الأطباء طريقة أخطر، تمثلت في خنق المريض، حتى يفقد وعيه، نتيجة لعدم وصول الدم إلى المخ. وعندئذ يقوم الأطباء بإجراء العملية الجراحية، التي غالباً ما يعود المريض إلى وعيه خلالها


علم التخدير و الحضارة الإسلامية

وقد كان للمسلمين فضل كبير في هذا العلم، فهم الذين أسسوه بوصفة علما، وأطلقوا علية أسم (المرقد) أي المخدر، وخاصة التخدير العام في العمليات الجراحية.

الأطباء المسلمون هم الذين ابتكروا أداة التخدير التي كانت ومازالت شائعة ، وهي (الاسفنجة) فقد أورد أبو الفتوح التونسي في كتابة (عيون الإنباء في طبقات الأطباء) أن العرب المسلمين هم الذين اخترعوا (الإاسفنجة) المخدرة ، والتي لم تكن معروفة قبلهم ، حيث كانت تغمر في عصير أحدى المواد المعروفة آنذاك بعملها المخدر ثم تجفف في الشمس ، وأدا ما أرادوا استعمالها ثانية ، فأنهم يرطبونها بقليل من الماء ، وتوضع على أنف المريض ، فتمتص الماد المخاطية المواد المخدرة ، ويذهب المريض في نوم عميق وتتم العملية الجراحية بدون ألام تذكر.


هنالك قرائن تشير أن المسلمين كانوا يستعملون المهدئات وخلائط مزيلة للألم قبل العمل الجراحي . ورد عن ابن سينا قوله (ومن أراد أن يقطع له عضو يسقى من البيروح في شراب مسيت) كان الخليط الذي أستخدم لتخدير المرضى وإزالة الألم يتكون من القنب الهندي (الحشيش) ، فقاعات الأفيون (الخشخاش) ، الشويكران البنج ، الزوان وست الحسن.

و في كتاب (شمس الله تسطع على الغرب) ما يلي ((وللعرب على علم الطب فضل أخر كبير في غاية الأهمية ، ونعني به استخدام المرقد (المخدر) العام في العمليات الجراحية))


و في فقرة أخرى (الحقيقة تقول والتاريخ يشيد أن فن استعمال الاسفنجة المخدرة فن عربي إسلامي بحت لم يعرف من قبل)


و في فقرة أخرى (وعلم الطب حقق كسبا كبيرا واكتشافا هاما وذلك باستعمال التخدير العام في العمليات الجراحية وكم كان تخدير المسلمين فعالا ، فريدا ورحيما لكل من يتناوله) .

تابع الجزء الثاني من الموضوع ...

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

دكتور أشرف 01-15-2012 08:32 PM

رد: قصة التخدير عبر العصور ( 1/2 )
 

ياسر محمد ابراهيم 12-15-2012 08:35 PM

رد: قصة التخدير عبر العصور ( 1/2 )
 
جزاكم الله خيرا

دكتور أشرف 01-01-2013 02:02 PM

رد: قصة التخدير عبر العصور ( 1/2 )
 
جزاكم الله خيرا
بارك الله فيكم
.
.
أشكر لكم المرور الكريم


الساعة الآن 10:02 AM.

Powered by vBulletin Version 3.8.12 by vBS
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar