النصائح

آخر المشاركات
         :: اسرع طريقة لفك السحر والعين 004917626667716 (آخر رد :اماراتيه)      :: استرجاع محبة الزوج 004917626667716 (آخر رد :اماراتيه)      :: اسرع طريقة لوقف سحر وقف الحال 004917626667716 (آخر رد :اماراتيه)      :: علاج القرين المسبب بسقوط الحمل 004917626667716 (آخر رد :اماراتيه)      :: خواتم روحانية واحجار روحانية 004917626667716 (آخر رد :اماراتيه)      :: خلي زوجكي يموت فيكي 004917626667716 (آخر رد :اماراتيه)      :: دعاء للمحبة والتهييج 004917626667716 (آخر رد :اماراتيه)      :: دعاء تيسير الزواج من الحبيب 004917626667716 (آخر رد :اماراتيه)      :: دعاء لجلب الحبيب في نفس الوقت 004917626667716 (آخر رد :اماراتيه)      :: خاتم لمن يعاني من مشاكل حياتية 004917626667716 (آخر رد :اماراتيه)     


العودة   كل الطب أكبر منتديات طبية عربية 6 أعوام من العطاءAllteb 6 Years of Donation > نحو الجنة > الأيام المباركة و مواسم الطاعة > شـهـرُ رمضـــــان المعظَّـم

إضافة رد
قديم 08-26-2009, 06:44 PM   #9
الجنة رجائى
الحمد لله
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 107
Thanks: 0
Thanked 2 Times in 2 Posts
افتراضي رد: رسائل سفينة رمضان

الرسالة الخامسة : قوموا لله قانتين



بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ...
أما بعد ... أحبتي في الله ..
يمضي قطار رمضان بأقصى سرعة ، فمن لحق بركاب الصالحين ، من تقدم ؟؟؟ ومن للأسف يجري في مكانه ؟؟ ومن إلى الآن لم يتحرك قال تعالى: { لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ } [المدثر:37]
يمضي القطار ، والله يعلم المجاهدين منَّا في طاعته ، الذين مازلوا يحتفظون بطاقتهم الإيمانية ، ويزيدون في جرعات النشاط المرة بعد المرة ، من ينافسون ويزيدون قربًا كل يوم ، من قطعوا المسافات على مدى هذه الأيام الخمس ، وقد قال تعالى : ( وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ } [الحج:78] وقال: { وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ } [آل عمران:133] وقال: { وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ } [الواقعة:10] وقال: { وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ } [المطففين:26]
أخي ... أختي ..
لا تقف فإن الملائكة تكتب، والعمر ينصرم، والموت قادم، وكل نفسٍ يخرج لا يعود.
أخي .. أختي ...
أمس مات، واليوم في السياق، وغداً لم يولد؛ فاغتنم لحظتك الراهنة؛ فإنها غنيمة باردة.
حذار وإياك ..
من مثبطات النجاح: هوىً متبع، ونفسٌ أمارة، ودنيا مؤثرة، وهمة باردة، وطول أمل مع تسويف ، هؤلاء " فإنهم عدو لي إلا رب العالمين "
واجبنا العملي :
(1) " وقوموا لله قانتين " القنوت معناه : دوام الطاعة مع الخشوع والإقرار بالعبودية .
أريدكم الليلة في صلاة القيام أخشع ما تكونون ، أروا الله ضعفكم ، أروا الله ذلكم وخضوعكم وانكساركم له ، ابكوا ، فإن لم تستطيعوا فتباكوا ، اقرأوا قبل الصلاة الجزء الذي سيتلى واشحن قلبك ، وتأمل قبل أن تقف ، تجهز .
وأنصحكم بسماع محاضرة ( الذي يراك حين تقوم ) من باب الشحن المتجدد لمعاني الإيمان .
http://www.manhag.net/droos/details.php?file=239
لا أريد أن نتعامل بالكم فقط دون الكيف ، فليس السابق فقط الذي قرأ أكثر أو ذكر أكثر أو صلى أكثر ، أريد أن نحاسب أنفسنا ، ماذا وصل إلى قلوبنا ؟ ماذا عرفنا عن ربنا .
فالعارف طيار ، والزاهد سيار كما يقول سلفنا ، فالذي عرف الله أكثر على مدى هذه الايام هو السابق بالخيرات ، والذي زهد أكثر وأقبل على الآخرة أكثر هو الذي يتحرك ، أما المشغول بصور الأعمال فقط فأخاف ألا يبلغ ما يريد ، وأما المهموم بذاته إلى الآن فأعوذ بالله أن نكون منهم ونحن لا ندري .
" قوموا لله قانتين " ضاعفوا وردكم ، وأمسكوا بدفاتركم وسجلوا ما تشعرون به ، خاطبوا ربكم الليلة في السجود بتضرع بالغ ، وسلوه أن يرد لنا قلوبنا وأن يرحم ضعفنا له .
تضاعف ما استطعت فإن اللطف مع الضعف أكثر
هلموا ، لا مجال لضياع الوقت ، ونعوذ بالله من المقت ، أصلح فيما بقى يغفر لك ما قد مضى . السباق اشتد فأعلنوا التحدي ، وتجاوزوا الصعوبات واستنفروا هممكم ، ولا تتثاقلوا فقد آن أوان الجد .
محبكم في الله
هاني حلمي
5 رمضان 1430 هـ
من مواضيع الجنة رجائى في المنتدى

التوقيع
‏‏‏‏عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ أَحَبَّ الْكَلَامِ إِلَى اللهِ: سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ وَتَبَارَكَ اسْمُكَ وَتَعَالَى جَدُّكَ وَلَا إِلَهَ غَيْرُكَ، وَإِنَّ أَبْغَضَ الكَلَامِ إِلَى اللهِ: أَنْ يَقُولَ الرَّجُلُ لِلْرَجُلِ: اتَّقِ اللهَ، فَيَقُول: عَلَيْكَ بِنَفْسِكَ". أخرجه البيهقي فى شعب الإيمان (1/435 رقم 630) ، والنسائي فى الكبرى (6/212 رقم 10685) ، وأخرجه أيضًا: أبو عبد الله بن منده في " التوحيد " ( 123 / 2 ) وصححه الألباني في "السلسلة الصحيحة" ( 6 / 189 ).
الجنة رجائى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-27-2009, 11:52 AM   #10
الجنة رجائى
الحمد لله
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 107
Thanks: 0
Thanked 2 Times in 2 Posts
افتراضي رد: رسائل سفينة رمضان

الرسالة السادسة : قدم لنفسك .





بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم تسليما كثيرا .
أما بعد ... أحبتي في الله ..
أسأل الله تعالى أن يديم علينا نعمه ، وأن لا يحرمنا منه ، ولا يحرمنا لذة النظر إلى وجهه الكريم ، وأن يجعلنا من أخلص عباده له ، ومن أصدق عباده له ، ومن أحب عباده له ، اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه ..
كيف الحال ؟ ماذا رأى الله في قلوبكم على مدى أيام خمس ؟ " قَالَ عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُهْلِكَ عَدُوَّكُمْ وَيَسْتَخْلِفَكُمْ فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُون " [الأعراف :129 ]
الله ينظر إلى القلوب وإلى الأعمال كذلك ، فماذا وجد الله من أعمالكم ليتقبلكم بقبول حسن ، ماذا وجد من اجتهادكم ؟ هل طرقتم الأبواب بشدة ؟ هل تفانيتم واستفرغتم الوسع ؟ أم مازال هناك الكثير الذي لابد أن تقدموه " وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ " [البقرة :110 ]
قال تعالى :" وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآَتُوا الزَّكَاةَ وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ " [المزمل :20 ]
إخوتاه ..
نصيحتي لكم أن تعلموا غلاء ثمن الدقيقة في رمضان ، لا تضيعوا أوقاتكم في كلام لا يفيد ، وهموم لا تنقضي ، ومشاكل لا تنقطع ، وتفكير في مستقبل لم يأت بعد .
في الدقيقة الواحدة تسبح مائة تسبيحة، وتقرأ صفحةً من المصحف، وتطالع ثلاث صفحات من كتاب، وتكتب رسالة، وتتلو سورة الإخلاص ثلاثاً.
هكذا زن الأمور ، الوقت رأس مالك فلا تخاطر .
ومن أجل ذلك : أريد اليوم أن نتوب لله من ساعة ضاعت هباء في رمضان ، حاسب نفسك على مدى الأيام الفائتة كم ضاع منها ، وأصلح من الآن ليبارك لك فيما هو آتٍ إن شاء الله تعالى .
تعالوا نستبق الخيرات ، ونجدد العهد ، فنعلو شيئا ما في الأيام الخمس القادمة حتى بلوغ العشر الأوسط ، فنتحاسب كل خمسة أيام ، فإذا كان هناك من بفضل الله تغير وأحسن فيما سيق ، فأحسن كما أحسن الله إليك ، واشكر النعمة فزد وتقدم أكثر ، وانظر ماذا ستقدم لتكون شاكرا لنعمة التوفيق للطاعة .
ومن لم يتغير او يتقدم كما ينبغي فالفرصة سانحة ولكنها قد لا تتعوض ولا تتكرر ، فرمضان فرصتك ، ورمضان قد يكون أول وآخر فرصك فلا تلتفت وامض حيث تؤمر .
تعالوا نصنع جدولا للأيام الخمس القادمة بعد أن وضعنا الثوابت الرمضانية في أول رسائل السفينة .
تعالوا نعلو أكثر في ميادين الذكر والتلاوة وطول القيام وكثرة الدعاء ، والدلالة على الخير ، تعالوا نأخذ من نومنا نصف ساعة نجعل فيها جزء قرآن ، أو دعاء طويل ، أو تسبيح أو استغفار (3000 مرة ) ، أو صلاة (20 ركعة ) نافلة عسى أن يبعثنا ربنا مقامًا محمودا .
استعن بالله ولا تعجز ، اصبر وصابر واصطبر ، فإنه يستحق منك الأكثر أليس هو " رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا " [مريم : 65 ]
اللهم أعنا ولا تعن علينا ، وانصرنا ولا تنصر علينا ، وارزقنا خير ما عندك ، واغفر لنا سوء ما عندنا
من مواضيع الجنة رجائى في المنتدى

التوقيع
‏‏‏‏عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ أَحَبَّ الْكَلَامِ إِلَى اللهِ: سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ وَتَبَارَكَ اسْمُكَ وَتَعَالَى جَدُّكَ وَلَا إِلَهَ غَيْرُكَ، وَإِنَّ أَبْغَضَ الكَلَامِ إِلَى اللهِ: أَنْ يَقُولَ الرَّجُلُ لِلْرَجُلِ: اتَّقِ اللهَ، فَيَقُول: عَلَيْكَ بِنَفْسِكَ". أخرجه البيهقي فى شعب الإيمان (1/435 رقم 630) ، والنسائي فى الكبرى (6/212 رقم 10685) ، وأخرجه أيضًا: أبو عبد الله بن منده في " التوحيد " ( 123 / 2 ) وصححه الألباني في "السلسلة الصحيحة" ( 6 / 189 ).
الجنة رجائى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-28-2009, 02:54 PM   #11
الجنة رجائى
الحمد لله
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 107
Thanks: 0
Thanked 2 Times in 2 Posts
افتراضي رد: رسائل سفينة رمضان

الرسالة السابعة : لا أعرف الراحة منذ 2 ساعة, 41 دقيقة بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم

أما بعد ...أحبتي في الله ...
كيف الحال الآن ؟ ماذا قدمتم بالأمس ؟ هل استشعرتم القرب أكثر ؟ هل ذقتم شيئا من حلاوة الإيمان ؟ هل فتح لكم في باب التعبد أكثر ؟ هل طبقتم ما اتفقنا عليه بالأمس ؟ جاهدتم نصف ساعة كانت قبل ذلك نومًا وراحة ، وأنت في رمضان لا تعرف الراحة فهذا شأن كل الصالحين في الدنيا.
قال إبراهيم بن أدْهم لرجل في الطواف: أعلم أنك لا تنال درجة الصالحين حتى تجوز ست عقبات: أولاها: تغلق باب النعمة، وتفتح باب الشدَّة. والثانية: تغلق باب العزِّ، وتفتح باب الذلِّ.
والثالثة: تغلق باب الراحة، وتفتح باب الجهد. والرابعة: تغلق باب النوم؛ وتفتح باب السهر.
والخامسة: تغلق باب الغنى، وتفتح باب الفقر. والسادسة: تغلق باب الأمل، وتفتح باب الاستعداد للموت .
هذه نصائح ست ، من يطبقها ؟؟
(1) من الآن لا مجال للتنعم فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول : " إن عباد الله ليسوا بالمتنعمين " فلا توسعة بإسراف وترف على هذه النفس . (2) من الآن سيراني من أذل الخلق له ، منكسرا منطرحًا بين يديه .
(3) من الآن سأجاهد حق الجهاد في طاعته . (4) من الآن سأسهر بدني في مرضاته .
(5) من الآن سأدخل عليه مفتقرًا ، لأني لا أرى لي سمة إلا ( عبد ) (6) من الآن لن أنتظر المساء ، لن أنتظر الصباح ، لن أفكر في غد ، من الآن يومي يومي ، سأقطع الآمال الطويلة حتى لا يقسو قلبي . ( هذه ست نصائح فالزمها )
واجبنا العملي :
أره الليلة قطرة تغسل ذنوبًا كالجبال ، فاجمع قلبك ، وعش هذا المعنى " وتضحكون ولا تبكون " روى البيهقي في الشعب عن أبي هريرة رضي اللّه عنه- قال :
«لمّا نزلت أَفَمِنْ هذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ* وَتَضْحَكُونَ وَلا تَبْكُونَ . بكى أصحاب الصّفّة حتّى جرت دموعهم على خدودهم فلمّا سمع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم بكى معهم فبكينا ببكائه؛ فقال صلّى اللّه عليه وسلّم لا يلج النّار من بكى من خشية اللّه ، ولا يدخل الجنّة مُصِرّ على معصية ، ولو لم تذنبوا لجاء اللّه بقوم يذنبون فيغفر لهم "
من مواضيع الجنة رجائى في المنتدى

التوقيع
‏‏‏‏عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ أَحَبَّ الْكَلَامِ إِلَى اللهِ: سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ وَتَبَارَكَ اسْمُكَ وَتَعَالَى جَدُّكَ وَلَا إِلَهَ غَيْرُكَ، وَإِنَّ أَبْغَضَ الكَلَامِ إِلَى اللهِ: أَنْ يَقُولَ الرَّجُلُ لِلْرَجُلِ: اتَّقِ اللهَ، فَيَقُول: عَلَيْكَ بِنَفْسِكَ". أخرجه البيهقي فى شعب الإيمان (1/435 رقم 630) ، والنسائي فى الكبرى (6/212 رقم 10685) ، وأخرجه أيضًا: أبو عبد الله بن منده في " التوحيد " ( 123 / 2 ) وصححه الألباني في "السلسلة الصحيحة" ( 6 / 189 ).
الجنة رجائى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-29-2009, 05:37 PM   #12
الجنة رجائى
الحمد لله
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 107
Thanks: 0
Thanked 2 Times in 2 Posts
افتراضي رد: رسائل سفينة رمضان

الرسالة الثامنة : اترك شهوة له .



بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد ...أحبتي في الله ...
مشيتم ؟! انطلقتم ؟! تحررتم من أسر الشهوات ؟؟ ماذا صنعتم ؟ هل يرى ما في قلوبكم من أحد غيره ؟ فهل طهرتم هذا القلب الذي يطلع عليه الملك ؟ وهل بدأتم رحلة التغلب على آفاتكم ؟ إننا في صراع شديد ، لكن " العاقبة للمتقين " وهذا درس الصيام " لعلكم تتقون " وهذا درس رمضان الأهم ، فاللهم نسألك قلبا سليما ولسانا صادقًا ، ونجدد الدعاء " اللهم اسلل سخائم صدورنا ، واغسل حوباتنا "
أحبتي في الله ..قال أبو سليمان الداراني : مَن أحسن في نهاره كوفىء في ليله ، ومن أحسن في ليله كوفىء في نهاره. ومن صدّق في ترك شهوة ذهب الله بها من قلبه، والله تعالى أكرم من أن يعذِّب قلباً بشهوة تُركت له.هذا واجبنا اليوم ، إيثاره سبحانه وتعالى بترك شهوة ، قد تكون الشهوة راحة أو تلذذ بمطعم أو مشرب أو زوجة أو أولاد أو أي نعمة ، ماذا لو رآك اليوم فباهى بك في الملأ الأعلى " يذر شهوته لي " طوباك !!!! وهنيئًا لك !! ويا لسعادة قلبك لو وجدت أثرها !!نريد أن نسير ساعة ساعة ، هذه ساعة الذكر نحسنها لنرزق ساعة التلاوة ، نحسنها لنرزق التقرب بالنوافل حتى يحبنا ، نحسنها لنكافأ بالمزيد من الفيض والمنن .أحبتي .. أريد أن تتهجدوا الليلة ولو بسورة واحدة ، وهذا من باب تنويع الطاعات والقربات ، وهذا أقرب لصلاح القلب .في كتاب الزهد لابن المبارك قال محمّد بن كعب القرظيّ: «لأن أقرأ في ليلتي حتّى أصبح بإذا زلزلت، والقارعة، لا أزيد عليهما، وأتردّد فيهما، وأتفكّر فيهما أحبّ إليّ من أن أهذّ القرآن ليلتي هذّا- أو قال- أنثره نثرا . ( أي اقرأه بسرعة ) . نسأل الله تعالى السداد .اللهم أخرج من قلوبنا كل ما لا يرضيك ، واستودع في قلوبنا كل ما تحب منَّا ، واصطفينا بحبك يا أحب من عرفت ، ويا أحن من وجدت .
من مواضيع الجنة رجائى في المنتدى

التوقيع
‏‏‏‏عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ أَحَبَّ الْكَلَامِ إِلَى اللهِ: سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ وَتَبَارَكَ اسْمُكَ وَتَعَالَى جَدُّكَ وَلَا إِلَهَ غَيْرُكَ، وَإِنَّ أَبْغَضَ الكَلَامِ إِلَى اللهِ: أَنْ يَقُولَ الرَّجُلُ لِلْرَجُلِ: اتَّقِ اللهَ، فَيَقُول: عَلَيْكَ بِنَفْسِكَ". أخرجه البيهقي فى شعب الإيمان (1/435 رقم 630) ، والنسائي فى الكبرى (6/212 رقم 10685) ، وأخرجه أيضًا: أبو عبد الله بن منده في " التوحيد " ( 123 / 2 ) وصححه الألباني في "السلسلة الصحيحة" ( 6 / 189 ).
الجنة رجائى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-30-2009, 10:24 PM   #13
الجنة رجائى
الحمد لله
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 107
Thanks: 0
Thanked 2 Times in 2 Posts
افتراضي رد: رسائل سفينة رمضان

شعارنا اليوم : شكر وافتقار منذ 6 ساعة, 31 دقيقة بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم .
أما بعد .. أحبتي في الله ..
قال الله تعالى :
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ , وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآَتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ
تعالوا نتزود اليوم بالوقود ( الشكر ) ونرتقي في سلم العبودية بالافتقار إلى رب البرية
كان محارب بن دثار قاضي أهل الكوفة يقول في مناجاته لله و يرفع بها صوته :
أنا الصغير الذي ربيته فلك الحمد ....و أنا الضعيف الذي قويته فلك الحمد ....و أنا الفقير الذي أغنيته فلك الحمد ....و أنا الصعلوك الذي مولته فلك الحمد ....و أنا الأعزب الذي زوجته فلك الحمد ....و أنا الساغب ( الجائع ) الذي أشبعته فلك الحمد ...و أنا العاري الذي كسوته فلك الحمد ....و أنا المسافر الذي صحبته فلك الحمد .....و أنا الغائب الذي أويته فلك الحمد .....و أنا الراجل الذي حملته فلك الحمد ربنا و لك الحمد ربنا حمدا كثيرا على حمد .
شعارنا اليوم : شكر وافتقار .
واجبنا العملي :
(1) تذكر واكتب عشر نعم أنعم الله عليك بها ، كلما تذكرتها يزداد حبك له ، وتزداد حياءا منه فيوجب ذلك (الشكر والافتقار)
(2) تودد له , فأكثر من الحمد ليرفع لك لواء الحمد يوم القيامة ، تذكر : " وكن من الشاكرين " .
وخذها نصيحة من سلفنا الصالح : عن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين قال : لما قال له سفيان الثوري لا أقوم حتى تحدثني , قال له أنا أحدثك وما كثرة الحديث لك بخير .
يا سفيان إذا أنعم الله عليك بنعمة فأحببت بقائها ودوامها فأكثر من الحمد والشكر .
من مواضيع الجنة رجائى في المنتدى

التوقيع
‏‏‏‏عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ أَحَبَّ الْكَلَامِ إِلَى اللهِ: سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ وَتَبَارَكَ اسْمُكَ وَتَعَالَى جَدُّكَ وَلَا إِلَهَ غَيْرُكَ، وَإِنَّ أَبْغَضَ الكَلَامِ إِلَى اللهِ: أَنْ يَقُولَ الرَّجُلُ لِلْرَجُلِ: اتَّقِ اللهَ، فَيَقُول: عَلَيْكَ بِنَفْسِكَ". أخرجه البيهقي فى شعب الإيمان (1/435 رقم 630) ، والنسائي فى الكبرى (6/212 رقم 10685) ، وأخرجه أيضًا: أبو عبد الله بن منده في " التوحيد " ( 123 / 2 ) وصححه الألباني في "السلسلة الصحيحة" ( 6 / 189 ).
الجنة رجائى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-31-2009, 06:46 PM   #14
الجنة رجائى
الحمد لله
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 107
Thanks: 0
Thanked 2 Times in 2 Posts
افتراضي رد: رسائل سفينة رمضان

انتبهوا : ومضى الثلث .. والثلث كثير


بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة وآله وصحبه أجمعين


أما بعد ... أحبتي في الله ..


مضى الثلث , والثلث كثيير ... كيف الحال ؟؟ ، الوقت لم يعد يستوعب كسلا أو فتورا ، انفض عن نفسك غبار الراحة ، مضى هذا الزمان ، من سيشمر ؟؟؟ من سيقبل على الله تعالى ، من سيأتي ربه بقلب منيب ، من سيحقق ثمرة التقوى والعتق من النار.


اليوم سنتعاهد على إتعاب هذا البدن في التعبد ، قيل لبعض السلف : ارفق بنفسك ، فقال : من الراحة أوتيت . أي من هذا الكلام الذي يضعف ولا ينشط وقعت في الفتور والكسل ، لا أن المعنى أن تشاد الدين ، أو تتكلف ما لا تطيق ، بل قال نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة : " اكلفوا من العمل ما تطيقون " رواه أبو داود والنسائي وصححه الألباني


ولكن المعنى كما قال وهب بن منبه : من يتعبد يزدد قوة ، ومن يكسل : يزدد فترة .


قال ثابت البناني : كان رجل من العباد يقول : إذا نمت واستيقظت ، ثم ذهبت أعود إلى النوم : فلا أنام الله عيني .


وكان يقول : لا يسمى عابد أبدًا عابدًا ، وإن كان به كل خصلة خير ، حتى تكون فيه هاتان الخصلتان : الصوم والصلاة ؛ لأنهما من لحمه ودمه .


وضعُف أبو إسحاق السبيعي قبل موته بسنتين فما كان يقدر ان يقوم حتى يُقام ، فكان إذا استتم قائمًا : قرأ وهو قائم بألف آية .

لا تعجز ، استنهض همتك ، الوقت وقت العمل ، أعرف من ورده عشرة آلاف استغفار وتسبيح وتحميد ، ومن يختم كل ثلاث ، ومن يصلي كل يوم مائة ركعة نافلة ، لماذا لا تكون أنت ؟؟؟


والله تستطيع بحول الله وقوته ، من سيتسابق في الخيرات ، أدخلوا علينا السرور ، أيها العُباد فقد آن الأوان .


خطوطك الحمراء : لا كسل ... لا فتور ...لا يأس ...لا مجال للضعف والركون إلى إخفاقات الماضي .


اجعل رمضان هذا العام جنتك ، وشهر عتقك ، وبلوغك منازل الصالحين .. استعن بالرحمن ، وسنبلغ بإذن الله الآمال . مهما كانت معاصيك ، مهما كان حالك الآن ، إن شاء الله ستكون شخصًا آخر ، أقبل ولا تخف .


اليوم اصنع شيئا جديدا ، استنفر طاقتك في التعبد ، في الذكر ...في القرآن ...في القيام ...في الصدقة ....في عمل من أعمال البر ...في الدعوة إلى الله ...بالله اصنع أي شيء ؟؟؟؟


وأوصيكم بسماع هذه المحاضرة : " رسالة من رمضان "

من أجمل ما سمعت
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رسالة من رمضان

Downloadللتحميل



والله أسأل كل من يشارك ويتفاعل خير الجزاء ، وأن يضاعف أجره ، ويرزقنا وإياه الصدق والإخلاص ، وبلوغ منزلة التقوى والرضا والقرب . وجزاكم الله خيرا
من مواضيع الجنة رجائى في المنتدى

التوقيع
‏‏‏‏عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ أَحَبَّ الْكَلَامِ إِلَى اللهِ: سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ وَتَبَارَكَ اسْمُكَ وَتَعَالَى جَدُّكَ وَلَا إِلَهَ غَيْرُكَ، وَإِنَّ أَبْغَضَ الكَلَامِ إِلَى اللهِ: أَنْ يَقُولَ الرَّجُلُ لِلْرَجُلِ: اتَّقِ اللهَ، فَيَقُول: عَلَيْكَ بِنَفْسِكَ". أخرجه البيهقي فى شعب الإيمان (1/435 رقم 630) ، والنسائي فى الكبرى (6/212 رقم 10685) ، وأخرجه أيضًا: أبو عبد الله بن منده في " التوحيد " ( 123 / 2 ) وصححه الألباني في "السلسلة الصحيحة" ( 6 / 189 ).
الجنة رجائى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-02-2009, 06:41 PM   #15
الجنة رجائى
الحمد لله
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 107
Thanks: 0
Thanked 2 Times in 2 Posts
افتراضي رد: رسائل سفينة رمضان

وقفة محاسبة في العشر الثانية ....رسالة الشيخ هاني




بسم الله ، والحمد لله ، وفة محاسبة في العشر الثانية ....رسالة الشيخ هاني




بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم تسليما كثيرا ..
أما بعد .. أحبتي في الله ..
أسال الله تعالى أن يرحمنا برحمة من عنده تغنينا عن رحمة من سواه ، وأن يهيئ لنا أمر رشد ، وأن يعتق رقابنا جميعا من النار .
أحبتي في الله ..
روى الترمذي وصححه الألباني قال نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة : " من صمت نجا "
فتعبد الله بإحصاء عدد كلماتك من النهار ، فمن قل كلامه ، قل خطؤه ، ومن داوى قلبه بقلة الكلام ، وشغل اللسان بالذكر والقرآن أوشك أن يعافى .
نحتاج إلى شيء من العزلة لإصلاح القلب ، ونحتاج لوقفة محاسبة في العشر الثانية ، حتى نستدرك ما فاتنا في العشر الأوائل .
هيا عوض ما فاتك من جميع ما سبق ، ينبغي أن تكون قد ختمت الختمة الثانية على أقل تقدير ، فإن لم تكن صنعت ، فهيا تقدم ولا تتأخر ، ولا تيأس فمازالت الفرصة أمامك ، استعن بالله ولا تعجز .

وأوصيكم بسبب من أسباب العتق :
(1) الإخلاص .
قال رسول الله نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة : ] لن يوافي عبد يوم القيامة يقول : لا إله إلا الله يبتغي بها وجه الله إلا حرَّم الله عليه النار [ [ رواه البخاري ]
ومن أظهر علاماته : النشاط في طاعة الله ، وأنْ يحب أن لا يطلع على عمله إلا الله .
قيل لذي النون : متى يعلم العبد أنَّه من المخلصين ؟ قال : إذا بذل المجهود في الطاعة ، وأحب سقوط المنزلة عند النَّاس .
نسأل الله تعالى أن يتقبل منا ومنكم وأن يجعلنا من العتقاء من النار

الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم تسليما كثيرا ..
أما بعد .. أحبتي في الله ..
أسال الله تعالى أن يرحمنا برحمة من عنده تغنينا عن رحمة من سواه ، وأن يهيئ لنا أمر رشد ، وأن يعتق رقابنا جميعا من النار .
أحبتي في الله ..
روى الترمذي وصححه الألباني قال نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة : " من صمت نجا "
فتعبد الله بإحصاء عدد كلماتك من النهار ، فمن قل كلامه ، قل خطؤه ، ومن داوى قلبه بقلة الكلام ، وشغل اللسان بالذكر والقرآن أوشك أن يعافى .
نحتاج إلى شيء من العزلة لإصلاح القلب ، ونحتاج لوقفة محاسبة في العشر الثانية ، حتى نستدرك ما فاتنا في العشر الأوائل .
هيا عوض ما فاتك من جميع ما سبق ، ينبغي أن تكون قد ختمت الختمة الثانية على أقل تقدير ، فإن لم تكن صنعت ، فهيا تقدم ولا تتأخر ، ولا تيأس فمازالت الفرصة أمامك ، استعن بالله ولا تعجز .

وأوصيكم بسبب من أسباب العتق :
(1) الإخلاص .
قال رسول الله نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة : ] لن يوافي عبد يوم القيامة يقول : لا إله إلا الله يبتغي بها وجه الله إلا حرَّم الله عليه النار [ [ رواه البخاري ]
ومن أظهر علاماته : النشاط في طاعة الله ، وأنْ يحب أن لا يطلع على عمله إلا الله .
قيل لذي النون : متى يعلم العبد أنَّه من المخلصين ؟ قال : إذا بذل المجهود في الطاعة ، وأحب سقوط المنزلة عند النَّاس .
نسأل الله تعالى أن يتقبل منا ومنكم وأن يجعلنا من العتقاء من النار
من مواضيع الجنة رجائى في المنتدى

التوقيع
‏‏‏‏عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ أَحَبَّ الْكَلَامِ إِلَى اللهِ: سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ وَتَبَارَكَ اسْمُكَ وَتَعَالَى جَدُّكَ وَلَا إِلَهَ غَيْرُكَ، وَإِنَّ أَبْغَضَ الكَلَامِ إِلَى اللهِ: أَنْ يَقُولَ الرَّجُلُ لِلْرَجُلِ: اتَّقِ اللهَ، فَيَقُول: عَلَيْكَ بِنَفْسِكَ". أخرجه البيهقي فى شعب الإيمان (1/435 رقم 630) ، والنسائي فى الكبرى (6/212 رقم 10685) ، وأخرجه أيضًا: أبو عبد الله بن منده في " التوحيد " ( 123 / 2 ) وصححه الألباني في "السلسلة الصحيحة" ( 6 / 189 ).
الجنة رجائى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-03-2009, 02:57 PM   #16
الجنة رجائى
الحمد لله
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 107
Thanks: 0
Thanked 2 Times in 2 Posts
افتراضي رد: رسائل سفينة رمضان

رسالة اليوم الثالث عشر منذ 16 دقيقة الحمد لله وكفى ، والصلاة والسلام على عباده الذين اصطفى لاسيما عبده المصطفى ، وآله وصحبه وسلم
أحبتي في الله ....أين أنتم ؟؟؟
هل منكم من لا يريد العتق من النار ؟
هل منكم من لا يريد المغفرة فيغفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر ؟
هل منكم من لا يريد أن يوفق لليلة القدر فيكتب الله له ثواب أكثر من 83 سنة في الطاعة والعبادة ؟
يا شباب ...أين الهمم ؟؟ أين العمل ؟؟؟ أين حب الله ؟؟
أين حب القرب منه ؟؟ أين الرغبة في التغيير ؟ الفرصة أمامكم فلا تضيعوها
أريد أن أسأل كل من يشاركنا : كيف حال قلوبكم ؟؟ هل رقت شيئا ما ؟
هل لانت ولو يسيرا ؟ أو مازالت زائغة ؟ أو لا زالت قاسية ؟
اليوم سنداوي القلوب القاسية ، وهذا بعمل فذ قوي له قوة انفجار النهر ، وهذا مستفاد من قوله تعالى : " ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُم مِّن بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاء وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللّهِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ " البقرة : 74
نريد عمل فذ يلين القلوب القاسية حتى نرزق قلوب عباد الله الصالحين .
قال النبي صلى الله عليه وسلم : " إن لله تعالى آنية من أهل الأرض وآنية ربكم قلوب عباده الصالحين و أحبها إليه ألينها و أرقها " رواه الطبراني وحسنه الألباني
الواجب العملي : تصدق بصدقة كبيرة ، أو اقرأ اليوم قرآنا كثيرا ، أو قم جزءا كبيرا من الليل ، أو اعمل عمل بر لم تصنعه من قبل ، نفس عن مؤمن كربه ، اقض دينه ، ساعد ملهوف ، داو مريضا ، اقض حاجة مسلم .
والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم
وأوصيكم بسماع هذه المحاضرة
http://www.manhag.net/droos/details.php?file=146
من مواضيع الجنة رجائى في المنتدى

التوقيع
‏‏‏‏عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ أَحَبَّ الْكَلَامِ إِلَى اللهِ: سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ وَتَبَارَكَ اسْمُكَ وَتَعَالَى جَدُّكَ وَلَا إِلَهَ غَيْرُكَ، وَإِنَّ أَبْغَضَ الكَلَامِ إِلَى اللهِ: أَنْ يَقُولَ الرَّجُلُ لِلْرَجُلِ: اتَّقِ اللهَ، فَيَقُول: عَلَيْكَ بِنَفْسِكَ". أخرجه البيهقي فى شعب الإيمان (1/435 رقم 630) ، والنسائي فى الكبرى (6/212 رقم 10685) ، وأخرجه أيضًا: أبو عبد الله بن منده في " التوحيد " ( 123 / 2 ) وصححه الألباني في "السلسلة الصحيحة" ( 6 / 189 ).
الجنة رجائى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 01:31 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Style coding by: BBcolors.com