آخر المشاركات
         :: Free Online Medical Certification(Expires end of May, 2020) (آخر رد :دكتور أشرف)      :: Nephrology pearals (آخر رد :doomm007)      :: Module: Basic Mechanical Ventilation (آخر رد :دكتور أشرف)      :: علاج الترامادول (آخر رد :جهاد الحياة)      :: فيديوهات شرح منهج الجراحة كاملا للبكالوريوس و الماجيستير للدكتور على حسيب (آخر رد :dr_m_6000)      :: كيف استعد لعملية تكميم المعدة (آخر رد :dr.elsobky)      :: 10 مميزات لعملية شفط الدهون بالليزر (آخر رد :dr.elsobky)      :: لَقَدْ نَزَل بكم عشرُ رمضانَ الأخيرةُ (آخر رد :دكتور أشرف)      :: سورة القدر...معاني و إشارات (آخر رد :دكتور أشرف)      :: تقوى الله خير زاد (آخر رد :دكتور أشرف)     


العودة   كل الطب أكبر منتديات طبية عربية 10 أعوام من العطاءAllteb 10 Years of Donation > الإستشارات و الثقافة الطبية > عيادة كل الطب .. اسأل و استشر > عيادة أمراض المخ والأعصاب

عيادة أمراض المخ والأعصاب

يجيب عن الاستشارات الدكتور/ حسام أخصائي أمراض المخ و الأعصاب


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-09-2018, 10:38 PM   #1
mohamed_ameer
 
تاريخ التسجيل: Jan 2018
العمر: 39
المشاركات: 450
افتراضي بحث طبى عن مرض التصلب المتعدد((medical research on Multiple sclerosis disease

بسم الله الرحمن الرحيم





بحث طبى عن مرض التصلب اللويحى المتعدد


Medical research on multiple sclerosis disease in Arabic Language


january 2018
يناير 2018


اعراض مرض التصلب المتعدد multiple scelerosis


بعض الأعراض الأكثر شيوعا تشمل:
· إعياء.
· مشاكل في الرؤية.
· خدر ووخز.
· تشنجات العضلات، وصلابة وضعف.
· مشاكل التنقل.
· ألم.
· مشاكل في التفكير، التعلم والتخطيط.
· الاكتئاب والقلق.
· المشاكل الجنسية.
· مشاكل المثانة.
· مشاكل الأمعاء.
· صعوبات فى الكلام والبلع.
معظم المصابين بمرض التصلب العصبي المتعدد لديهم عدد قليل من هذه الأعراض
--------------
قد تكون الأعراض خفيفة أو حادة.
وقد تشمل:
• تصلب العضلات، أو تشنجها (التشنج)
• مشاكل في العيون (فقدان البصر، رؤية غير واضح، أو ازدواجية في الرؤية، والخ).
• الهزال أو التعب الزائد.
• فقدان الإحساس، الاحساس بالتنمل.
• جر القدمين، مشي متمايل، أو غير متوازن.
• رجفة، أو حركات غير ارادية.
• مشاكل في توازن وتناسق الحركات.
• فقدان السيطرة على المثانة، أو الأمعاء، أو على المشاكل في الحياة الجنسية.
• مشاكل في الذاكرة، التركيز، أو في مهارات حل المشاكل بسرعة.
• مشاكل في النطق.
• شلل جزئي، أو كلي في أي جزء من الجسم.
مسار التصلب المتعدد متقلباً أيضاً:
هناك نوعان اساسيان من التصلب المتعدد:
• مسار هجومي
هذا النوع من الاعراض يظهر ثم يضعف، أو يزول لمدة أشهر، أو سنوات.
• مسار متقدم
هذا النوع من الأعراض تتزايد حدتها مع مرور الوقت، إلى جانب ذلك هناك حالات يتحول فيها التصلب المتعدد من المسار الهجومي إلى المسار المتقدم.


-----------------------------------------


كيف يؤذى مرض التصلب المتعدد الجهاز العصبى المركزى ؟
المخ يعمل كمركز هواتف
فهو يقوم بإرسال اشارات كهربائية بواسطة الجهاز العصبي إلى أجزاء الجسم المختلفة. حيث تتحكم هذه الاشارات الكهربائية في جميع حركاتنا الارادية وغير الارادية.
أغلب الأعصاب السليمة مغطاة بالمايلين
المايلين هي مادة دهنية تساعد الاشارات الكهربائية على التنقل داخل المحاور العصبية دون إعاقة.
الاصابة بالتصلب المتعدد تحلل المايلين
وتحل مكانه قرحة. حيث يمكن لهذه القرحة أن تشوش عملية مرور الاشارات الكهربائية، أو حتى تمنعها من المرورنهائياً، وبالتالي يتعذر التحكم في وظائف الجسم بسبب عدم وصول الاشارات الكهربائية إلى غاياتها.
---------------------------------





هل التصلب المتعدد مرضاً وراثياً؟
بشكل عام – ليس وراثياً.
---------------------------
كيف يتوصل الطبيب لتشخيص مرض التصلب المتعدد ؟


يستوضح جميع السيرة الطبية للشخص الخاضع للفحص
حيث سيساعده ذلك في الحصول على صورة شاملة لحالة ذلك الشخص الصحية.
وسيوجه الطبيب أسئلة للخاضع للفحص حول الأعراض، وحول موعد بدايتها.
يستوضح أداء الجهاز العصبي
• بهذه الطريقة يتمكن الطبيب على سبيل المثال من فحص الانعكاسات، والتوازن، توازن وتناسق الحركات ، والرؤية، والبحث عن مناطق مصابة بعدم الاحساس.
يعطي تعليمات لإجراء فحوصات تشخيصية منها:
• MRI (تصوير بالرنين المغناطيسي)، يعطي صورة مفصلة للمخ وللحبل الشوكي.
• تصوير مقطعي محوسب (CT) ويتم بواسطته استخدام الأشعة السينية لتصوير المخ والحبل الشوكي.
• فحص الجهد المحرض الذي يقيس تجاوب الجهاز العصبي المركزي مع تنبيه معين.
• البزل القطني يتم بواسطته الكشف عن وجود أعراض للمرض في سائل الحبل الشوكي.
عرضين اساسيين يستخدمان لتأكيد وجود التصلب المتعدد:
• ظهور أعراض للمرض في أجزاء مختلفة من الجهاز العصبي.
• حدوث هجمتين منفصلتين من المرض على الأقل




-----------------
كيف يمكن علاج مرض التصلب المتعدد ؟


قد يشمل علاج التصلب المتعدد ما يلي:
الحفاظ على عادات صحية جيدة
مع اعطاء أهمية كبيرة للمحافظة على أنفسكم بشكل جيد، وتحاشي عدم التعرض للتلوث وللأمراض الأخرى مع الحرص على:
• القيام بنشاطات رياضية دائمة
(يجب استشارة الطبيب قبل الشروع بتنفيذ برنامج النشاطات الرياضية)
• تناول أطعمة مغذية، بحيث تشمل التغذية اليومية مركبات من جميع المجموعات الغذائية الخمسة (المغذيات الضرورية).
• النوم بما فيه الكفاية.
• تلقي العلاج فوراً في حالة حدوث تلوث.
الأدوية
توجد أدوية كثيرة لعلاج التصلب المتعدد وأعراضه.
العلاج الطبيعي
قد يساعد برنامج النشاطات الرياضية الاشخاص على استعادة السيطرة على العضلات بعد التعرض لهجمات حادة.
وقد يساعد العلاج الطبيعي بواسطة الماء(هيدروترابيه) بشكل خاص الاشخاص المصابين بالتصلب المتعدد.
العلاج الوظيفي
يساعد علاج من هذا النوع أصحاب الاعاقات على المحافظة على استقلاليتهم قدر الامكان. فعلى سبيل المثال يمكن تعليمهم طرقاً حديثة لارتداء ملابسهم، للطبخ، للسياقة، والخ. بالإضافة لذلك يمكن تعليمهم أيضاً استخدام معدات خاصة، واجراء تغيرات في بيوتهم، في أماكن العمل، أو السيارة لكي يتمتعوا بمزيد من الأمن والراحة.
علاج من يتصعبون في النطق
ثمة أشخاص يتصعبون في النطق بسبب ضعف العضلات، وانعدام توازن وتناسق الحركات لذا يمكن لعلاج من يتصعبون في النطق بواسطة اخصائي نطق أن يساعدهم على تحسين مهارات تواصلهم مع الأخرين.
استشارة
علاج فردي، وجماعي يمكنه مساعدة المصابين بالتصلب المتعدد – وأفراد عائلاتهم- في مواجهة الاكتئاب، القلق، والاعاقات الناجمة عن التصلب المتعدد


------------------


عدد من الاساطير و الاكاذيب حول مرض التصلب المتعدد


أسطورة: التصلب المتعدد يؤدي للموت.
حقيقة: متوسط العمر المتوقع لأغلبية الأشخاص المصابين بالتصلب المتعدد عادي، أو شبه عادي.
أسطورة: التصلب المتعدد يؤدي إلى الشلل في نهاية المطاف.
حقيقة: يستطيع أغلب المصابين بالتصلب المتعدد التحرك معتمدين على قواهم الشخصية، لكن بعضهم يحتاج إلى استخدام عصا مشي، عكاكيز ابط،، كرسي عجلات، أو أي وسيلة مساعدة أخرى.
أسطورة: التصلب المتعدد مرض معد.
حقيقة: لا يوجد أي دليل على انتقال التصلب المتعدد من المصاب إلى أي شخص أخر بواسطة اتصال عارض، أو اتصال الجنسي.
أسطورة: لا توجد طريقة لمساعدة الشخص المصاب بالتصلب المتعدد.
حقيقة: توجد اليوم أدوية تبطئ تطور التصلب المتعدد لدى بعض المصابين به، وكذلك هناك أدوية تساعد في تخفيف الكثير من أعراض التصلب المتعدد، بالإضافة لذلك قد يساهم تغيير نظام التغذية في تحسين الاحساس لدى المصابي




-------------------------------


كيف انت تحمى نفسك و تحمى جسمك من مرض التصلب المتعدد على احتمال 50% و ليس احتمال 100% ؟


الحليب المدعم وعصير البرتقال وحبوب الإفطار تعطيك جرعة صحية من فيتامين د. زيت كبد الحوت. تناول سمك السيف، والسلمون، والتونة، والبيض بالاضافة للتعرض الى الشمس فترات قصيرة يوميا .


-----------------------


الاشياء التى يجب على مرضى التصلب المتعدد عملها :-


1- الامتناع عن تناول السكريات المكررة والدهون المشبعة مثل: الشوكولاتة، والكعك والبسكويت. والامتناع عن تناول السكر الأبيض.
2- الامتناع عن تناول منتجات الحليب المصنعة خاصة منتجات حليب البقر وحليب البودرة. ممكن استبدالها بحليب الصويا ,حليب اللوز او حليب الماعز العضوي.
3- الامتناع عن التدخين.
4- الامتناع عن تناول الكحول والامتناع عن تناول المشروبات الغازية والمشروبات والعصائر المحلية الغير طبيعية.
5- الامتناع عن تناول الوجبات السريعة,المأكولات المصنعة,المعلبات والتسالي مثل الشيبس وغيرها ,المحتوية على مواد حافظة والتسالي التي تحتوي على صبغة طعام ومواد تحسين نكهة.
6- تقليل كمية الملح التي يتم تناولها والامتناع عن تناول ملح الليمون بتاتاً.
7- الامتناع عن التعرض لأشعة الشمس وللحرارة العالية .
8- الامتناع عن تناول الدهون الحيوانية واللحوم الحمراء وخاصة لحم العجل او البقر والتخفيف من لحوم الدجاج قدر المستطاع. يفضل الاكتفاء بلحوم الطيور (كالشنار, الفري, الحمام) ولحم الخروف البلدي مع الشحم (دون اكثار).
9- الابتعاد عن المصابين بأمراض اخرى خوفاً من العدوى.
10- في بعض الحالات، ينصح باتباع نظام غذائي خال من الغلوتين.
11- التخفيف قدر الإمكان من تناول المشروبات التي تحتوي على الكفايين مثل القهوة, النيسكافيه وغيرها.
12- التخفيف قدر الإمكان حتى الامتناع من : الذرة , الموز ,الفستق, الحمضيات (باستثناء الليمون) البندورة, الفلفل الحار, المقالي والزيوت المهدرجة كزيت الذرة, الزبدة والأغذية المشبعة بالدهون.
13- يجب الامتناع عن تناول الطحين الأبيض ومنتجاته مثل الخيز الأبيض, المعكرونة او السباجيتي المصنوعة من الدقيق الأبيض وغيرها من المخبوزات والنشويات.


---------------------------------------







النظام الغذائي الصحي الملائم لمرضى التصلب اللويحي المتعدد :-

ان اتباع هذا النظام الغذائي يساعد في تخفيف اعراض التصلب اللويحي المتعدد باذن الله.
1- شرب 3 كاسات ماء (450 مل تقريباً) على الريق كل يوم صباحا. ممكن اذابة ملعقة عسل جبلي واحدة مع الـ 3 كاسات. مستحسن عدم الشرب او الاكل لمدة نصف ساعة على الأقل. (لغسيل المعدة والامعاء والجسم).
2- اكل 1-3 حبات تمر كل يوم بعد نصف ساعة من شرب الماء صباحاً.
3- شرب 8 اكواب (اي ما يقارب 2 لتر) من الماء يوميا.
3- الاكثار من تناول الأغذية المحتوية على فيتامين B مثل : الأرز الكامل, الشوفان, الكينوا, الحبوب الكاملة مثل العدس والفاصولياء وغيرها, الخضروات المنوعة مثل الخضروات الخضراء, خضروات الجذور وخضروات البراعم, الفواكه مثل التفاح الاجاص والبابايا وذلك للمحافظة وتحسين عمل الجهاز العصبي في الجسم.
4- تناول شاي القرفة وشاي الزنجبيل يومياً.
5- تناول الفطريات خاصة الفطر الريشي.
6- تناول 30 غرام من الالياف على الاقل يوميا.
7- تناول الأطعمة التي تحتوي على قيمة غذائية عالية , املاح ومعادن مختلفة.
8- استخدام الزيوت المستخلصة من بذور وثمار النباتات والأسماك, كزيت الزيتون, زيت الكتان, او اومجا 3 .
9- تناول مقدار فنجان زيت زيتون(مع زعتر, سلطة او أي طعام اخر) خلال اليوم. المقصود ان يأكل المريض مقدار فنجان زيت زيتون على الاقل خلال اليوم.
10- تناول كل ما يحتوي على اومجا 3 مثل السمك ومنه السلمون, السردين والتونة, فواكه البحر والمأكولات البحرية كالجمبري والكلاماريس وغيره بانتظام, بالإضافة الى تناول بذور الكتان.
11- تناول سن ثوم مقطع ومهروس مع ملعقة عسل عادي صباحاً وسن ثوم مقطع ومهروس مع ملعقة عسل مساءاً.
12- المحافظة على نظام غذائي صحي ومليء بالخضار, الفواكه الطازجة, عصير الفواكه والحبوب الكاملة او البقوليات, المكسرات النيئة خاصة الجوز واللوز والبيض. الحبوب الكاملة مثل: العدس, الفاصولياء بأنواعها, اللوبياء, الفول بأنواعه, الحمص, ترمس, بازيلاء , ارز كامل, الكينوا وغيرها.
13- تناول لقاح الزهور او لقاح النحل – 2 ملعقة يومياً. (Pollen).
14- تناول الخضروات الخضراء والاعشاب الخضراء مثل: الخبيزة, السبانخ, ورق العنب, الجرجير, الفول الأخضر, الفاصولياء بأنواعها, الكرفس او السلري, النعنع, اللوبياء, الخس , الفول الأخضر, البقدونس والبازيلاء الخضراء وغيرها.
15- تناول الطعام بعد مضغه جيداً لكي لا تجهد الجهاز الهضمي, ومن المفضل تناول عدة وجبات طعام صغيرة متفرقة خلال اليوم. يجب أن تعطي لنفسك الوقت الكافي لتناول الطعام في مكان مريح دون الاستعجال.
16- تناول العصائر الطبيعية مثل: عصير التفاح الطازج, عصير الجزر , عصير الشمندر , عصير الرمان , عصير الفواكه الطازج يومياً.
17- شرب محلول الكربونة (صوديوم بيكاربونات) نصف ملعقة صغيرة في 250 مل من الماء. (من 1 الى 2 كؤوس يومياً – كأس صباحا وكأس مساءاً) . الاستمرار لمدة شهر.
18- تناول زيت جوز الهند 1 ملعقة يومياً .
19- تناول الشاي الأخضر- 1 كأس يومياً.
20- تناول شاي الميرمية يوميا – 1 كأس يومياً.
21- تناول ملعقة كركم صباحا وملعقة كركم مساءاً( يمكن خلطه مع الطعام او الحمص او العسل).
22- تناول شاي الروزمرين 1 كأس يومياً. (الروزمرين هو حصى البان او اكليل الجبل).
23- تناول المكملات الغذائية الضرورية للجسم, مثل فيتامين دي, الزنك والكالسيوم.
24- تناول ملعقة من بذور الكمون المطحون طازجاً في الصباح وملعقة اخرى في المساء.
25- ينصح ايضاً بتناول عصير نبتة القمح الاخضر.
--------------------------------------------------------------


اغذية و اعشاب و نباتات طبيعية تقوم بإبطاء مرض التصلب اللويحى المتعدد و ليس الشفاء النهائى منه الا وهى :-


: ام اس ام, المورينجا, ورق الزيتون, الجنكو,جذور حشيشة القنفذ ,الاستراجالوس, الدانشين, الروزمرين العضوي ,الاشواغاندا, رعي الحمام, فطر عرف الاسد, خلاصة بذور العنب, الزنك, خلاصة العرق سوس, خلاصة الجنسنج الكوري, خلاصة الكركم بالإضافة الى عسل السدر مع غذاء الملكات
mohamed_ameer غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-13-2018, 02:28 PM   #2
mohamed_ameer
 
تاريخ التسجيل: Jan 2018
العمر: 39
المشاركات: 450
افتراضي رد: بحث طبى عن مرض التصلب المتعدد((medical research on Multiple sclerosis disease

اتصل بأكبر مركز طبى اوروبى فى العالم لعلاج مرض التصلب المتعدد على هذا الموقع و هذا البريد الالكترونى اذا انت تعرف شخص مريض بمرض التصلب المتعدد

المراسلة مع المركز الاوروبى باللغة الانجليزية

This is email of the best European medical center in the world that treats multiple sclerosis disease

the talk with the center is in English language

consultant@mstreatment-europe.com


Can Multiple Sclerosis be cured and how it is treated | Swiss Medica
mohamed_ameer غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-15-2018, 05:13 PM   #3
mohamed_ameer
 
تاريخ التسجيل: Jan 2018
العمر: 39
المشاركات: 450
افتراضي رد: بحث طبى عن مرض التصلب المتعدد((medical research on Multiple sclerosis disease

اكتشاف سبب جديد لمرض التصلب المتعدد

الخلاصة: قبل بداية أسبوع التوعية للتصلب المُتعدِّد MS Awareness Week اكشتف فريق عالمي من الباحثين آلية خلوية جديدة (وهي عيب مُستبطن في خلايا الدماغ) من الممكن أن تُسبب التصلُّب المُتعدد وعلامة محتملة قد تكون هدفًا لعلاج هذا المرض المناعي الذاتي مستقبلًا. لقد توصلت دراسةٌ جديدة إلى اكتشافٍ جديد مهم في مجال البحث عن سبب التصلب المتعدد MS فاسحةً المجال أمام الأبحاث لاختبار طرق جديدة في العلاج. قبل بداية أسبوع التوعية للتصلب المتعدد MS Awareness Week (الذي بدأ يوم الاثنين 24 نيسان/أبريل) اكتشف فريقٌ عالميٌ (يضمّ كلية الطب في جامعة Exeter وجامعة Alberta) آلية خلوية جديدة (وهي عيب مستبطن في خلايا الدماغ) من الممكن أن تسبب التصلّب المتعدّد وعلامة محتملة قد تكون هدفًا لعلاج هذا المرض المناعي الذاتي مستقبلًا. نُشِرَت هذه الدراسة مؤخرًا في دورية Journal of Neuroinflammation وساهمت في تمويلها مؤسسة الائتمان Royal Devon & Exeter NHS. قال الأستاذ باول إيغليتون Paul Eggleton من كلية الطب في جامعة Exeter: "قد يكون للتصلّب المتعدّد تأثيرٌ مُدمِّرٌ على حياة المصابين به فهو يؤثر على الحركة، الكلام، القدرة العقلية وغيرها. ولا تزال العلاجات الحالية تستهدف الأعراض فقط لعدم معرفتنا بالأسباب الرئيسية للمرض بسبب محدودية الأبحاث. كشفت نتائجنا الجديدة المثيرة عن طريقٍ جديد بحاجة إلى دراسات واكتشافات الباحثين. وهو خطوة رئيسية نأمل أن تؤدي مع الوقت إلى علاجاتٍ مبتكرةٍ فعالة للتصلب المتعدد". يصيب التصلب المتعدد حوالي ٢.٥ مليون شخص حول العالم. يُشخَّص المرضى عادةً في العشرين والثلاثين من عمرهم وهو أشيع عند النساء. لا يزال سبب هذا المرض لغزًا، حيث يهاجم فيه الجهاز المناعي للجسم المَيَالين وهو الغلاف الشحمي الذي يحمي الأعصاب في الدماغ والنخاع الشوكي. مما يؤدي إلى أذية الدماغ ونقص في إيصال الدم والأوكسجين وآفات متعددة في الجسم. تختلف الأعراض بشكلٍ واسعٍ وقد تتضمن تشنجاتٍ عضليةً ومشاكلَ في الحركةِ وألمًا ووهنًا ومشاكلَ في الكلام. توقّع العلماء لفترةٍ طويلةٍ أن ّالمتقدرات mitochondria (مصادر الطاقة في الخلية) تلعب دوراً مُسبّبًا للتصلب اللويحي. كان فريق البحث من The joint Exeter-Alberta أوّل من جمع بين التجارب السريرية والمخبرية بهدف توضيح الآلية التي تصبح فيها المتقدرات مَعيبة عند مرضى MS. فوجدوا باستخدام عينات من النسيج الدماغي البشري بروتينًا يُدعى Rab32 متوافرًا بكميات كبيرة في أدمغة مرضى MS وغائبًا في خلايا دماغ الأصحاء. اكتشف الفريق أنه عند تواجد البروتين Rab32، فإن الجزء من الخلية الذي يخزن الكالسيوم (ويُدعى بالشبكة الهيولية البطانية ويرمز له اختصارًا بـ ER) يقترب كثيرًا من المتقدرات. وينتج عن سوء الاتصال هذا مع موفّر الكالسيوم إلى اضطراب سلوك المتقدرات مما يتسبب بالسمية لخلايا الدماغ عند مرضى MS. لا يعلم الباحثون إلى الآن ما يسبب تدفق هذا البروتين Rab32 ولكنهم يعتقدون ببدء هذا الاضطراب ضمن عُضيّات الشبكة الهيولية البطانية. قد تُمكِّنُ هذه النتائج العلماءَ من البحث عن علاجاتٍ فعالة تستهدف البروتين Rab32 والبحث عن وجود بروتينات أخرى قد تلعب دوراً أيضا بالتسبب بالتصلب المتعدد. قال الدكتور ديفيد شلي David Schley مدير Research Communications في MS Society: "لا يعلم أحد السبب المؤكَّد للإصابة بالتصلّب المتعدد لذلك نرحّب بأي بحثٍ يمكِّننا من فهم هذا المرض بغرض إيقافه. لا يوجد علاجات متوافرة حاليًا للعديد من المرضى الذين يُقدَّرون بأكثر من مئة ألف مريض في المملكة المتحدة ويعيشون بتحدٍّ مع هذه الحالة التي لا يمكن التنبؤ بها. نأمل أن نتمكن من توفير عدة علاجات يختار منها المرضى العلاج المناسب لهم في الوقت المناسب".

المصدر: https://nasainarabic.net/main/articl...iple-sclerosis
mohamed_ameer غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-15-2018, 05:17 PM   #4
mohamed_ameer
 
تاريخ التسجيل: Jan 2018
العمر: 39
المشاركات: 450
افتراضي رد: بحث طبى عن مرض التصلب المتعدد((medical research on Multiple sclerosis disease

اكتشفَ علماءٌ من جامعة كوينز Queen's University في بلفاست وجود خلايا نوعية في الجهاز المناعي تلعب دورًا رئيسًا في إصلاح الدماغ، وهي سابقة علميّة أساسية جديدة قد تتيح لنا الفرصة لإيجاد علاج للاضطرابات العصبية الموهنة كالتصلب المتعدد Multiple Sclerosis (MS). تعتبر الدراسة البحثية التي قادتها الدكتورة إيفان دومبروسكي Yvonne Dombrowski والدكتورة دينيس فيتزجيرالد Denise Fitzgerald في معهد ويلكم-ولفسون للطب التجريبي Wellcome-Wolfson Institute for Experimental Medicine التابع لجامعة كوينز في بلفاست خطوة هامة لاكتشاف أسرار كيفيّة إصلاح الدماغ للضرر، وهو ما يعتبر أمرًا حاسمًا في محاربة التصلب المتعدد، الذي يصيب 23 مليون شخص حول العالم وأكثر من 4500 شخص في إيرلندا الشمالية. التصلب المتعدد هو أشيع الأمراض العصبية التي تصيب البالغين بأعمار مبكرة، وهو ناتجٌ عن تلف الميالين myelin (غلاف واقٍ يحيط بالألياف العصبية في الجهاز العصبي المركزي، الذي يشتمل على الدماغ، والحبل الشوكي، والعصب البصري). في التصلب المتعدد يقوم الجهاز المناعي، بشكل شاذ، بمهاجمة غمد الميالين المغلف للألياف العصبية في الدماغ والنخاع الشوكي، مما يؤدي إلى أعراض تتمثل بفقدان الرؤية، والألم، والإرهاق، والشلل. حتى الآن، تستطيع المُعالجة الطبيّة أن تحدَّ من الانتكاسات لكنها لا تستطيع أن تعكس الضرر الناجم عن هذه الحالة. الجانب المثير من هذه الدراسة الجديدة هو أنّ الفريق اكتشف تأثيرات مفيدة للخلايا المناعية في مجال إصلاح الميالين، وبالتالي إمكانية عكس الأذية الواقعة عليه. كانت هذه الدراسة ثمرة تعاون دولي تضمَّن خبراء من كامبريدج Cambridge، وسان فرانسيسكو San Francisco، وإدنبرة Edinburgh، وماينوث Maynooth، ونيس Nice. تبيّن الدراسة، التي نشرت في دورية Nature Neuroscience، أن أحد البروتينات الذي تصنعه خلايا معيّنة تابعة للجهاز المناعي يحرّض الخلايا الجذعية في الدماغ لتنضج إلى خلايا دبقية قليلة التغصنات Oligodendrocytes مما يُصلِح الميالين. العديد من الخلايا الدبقية قليلة التغصنات Oligodendrocytes. حقوق الصورة: جامعة كوينز، بلفاست العديد من الخلايا الدبقية قليلة التغصنات Oligodendrocytes. حقوق الصورة: جامعة كوينز، بلفاست هذا الاكتشاف يعني أنَّ الباحثين يستطيعون الآن استخدام هذه المعرفة الجديدة لتطوير أدوية داعمة لهذه الخلايا بالذات وتطوير صنف جديد بالكامل من المعالجات للمستقبل. ويوضّح الدكتور دومبروفسكي،المؤلف الرئيس في هذه الدراسة، متحدثًا عن أهميَّة الدراسة الجديدة: "نتخذ في جامعة كوينز أسلوبًا فريدًا وجديدًا لكشف كيف يُحثُّ الجهاز المناعي على إصلاح الدماغ. هذه المعرفة أساسيّة لتصميم علاجات مُستقبليّة تعالج الأمراض العصبيّة، كالتصلب المتعدد، بطريقة جديدة، وهي إصلاح الضرر بدلاً من الاكتفاء بتقليل الهجمات والحد من الأذية. وفي المستقبل، سوف يؤدي جمع هذه الأساليب إلى نتائج أفضل للمرضى". عانت الدكتورة دينيس فيتزجيرالد، وهي كبيرة المؤلفين في هذه الدراسة، من حالة مشابهة للتصلب المتعدد، تدعى التهاب النخاع المستعرض Transverse Myelitis وذلك بعمر 21 عامًا ووجب عليها أن تتعلم المشي مجددًا. تقول الدكتورة فيتزجيرالد معلقةً على النتائج: "إن هذه الدراسة الرائدة التي قادها فريقنا في جامعة كوينز هي عبارة عن ثمرة التعاون بين نخبة من العلماء من مختلف الاختصاصات من كامبريدج، وسان فرانسيسكو، وإدنبرة، وماينوث، ونيس. تمت بالجمع بين الخبراء في علم المناعة Immunology، وعلم الأعصاب Neuroscience، وبيولوجيا الخلية الجذعية Stem Cell Biology وهكذا كنّا قادرين على إيجاد هذا الاكتشاف الهام". وتكمل: "هذه خطوة مهمة نحو فهم كيفية إصلاح الدماغ والحبل الشوكي إصلاحًا طبيعيًا، وتتيح لنا خيارات علاجية جديدة قادرة على تجديد الميالين في المرضى. نحن مستمرون بالعمل سويةً لترقية هذه المعرفة وشق حدود المعرفة العلميّة لمصلحة المرضى والمجتمع، في محاولة لتغيير الحياة نحو الأفضل، في كل أنحاء العالم". تقول الدكتورة سورل بيكلي Sorrel Bickley، رئيسة الدراسات الطبية الحيوية في مجتمع التصلب المتعدد MS Society: "التصلّب المُتعدد هو حالةٌ خطرة وغير متوقعة، ونحن ملزمون بالبحث عن دراساتٍ لإيجاد علاجاتٍ فعّالة للجميع. تقدم لنا هذه الدراسة المُثيرة فهمًا مهمًا لكيفية تطوير إصلاح الميالين، مما قد يفتح الأبواب لتطوير المعالجات. نحن نرحِّب بهذا التعاون الدُولي بقيادة إيرلندا الشمالية، حيث نسبة الإصابات بالتصلب المتعدد هي من أعلى النسب حول العالم".

المصدر: https://nasainarabic.net/main/articl...iple-sclerosis
mohamed_ameer غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-15-2018, 05:31 PM   #5
mohamed_ameer
 
تاريخ التسجيل: Jan 2018
العمر: 39
المشاركات: 450
افتراضي رد: بحث طبى عن مرض التصلب المتعدد((medical research on Multiple sclerosis disease

محاولة ايجاد علاج لمرض التصلب المتعدد

باحثون في مركز بحوث المعالجة المناعية (FZI) وبرنامج فوكس لعلوم الأعصاب الانتقالية [1] في جامعة يوهان غوتنبرغ في مينتس (JGU)، يتوصلون إلى اكتشاف آليةٍ جديدةٍ لها علاقة بالإصابة بأمراض المناعة الذاتية، وباستناد العلماء على أدلةٍ جديدة، فإنه قد يصبح بالإمكان صناعة أدويةٍ جديدةٍ لأمراضٍ كالتصلب المتعدد multiple sclerosis (MS). أثبت أعضاء الفريق أنه من الممكن التأثير على تطور ووظيفة الخلايا التائية المنظِّمة Regulatory T cells، والتي تعرف أيضًا بالاسم (Tregs)، والخلايا التائية المساعدة 17 والمعروفة بالاسم (TH17)، وذلك عن طريق تثبيط كيناز البروتين CK2 [2]. يقود فريقَ البحث البروفيسور توبياس بوب Tobias Bopp من معهد المناعة في المركز الطبي بجامعة مينتس، والبروفيسور فراوك زيب Frauke Zipp من معهد طب الأعصاب. من الواضح أن العديد من الآثار السيئة للأمراض ذاتية المناعة يمكن عزوها إلى خلايا TH17، كما أن المستويات النسبية لهذين النوعين من الخلايا (Tregs وTH17) هو أحد المحددات التي تقرر ما إذا كان الفرد سيصاب بأمراض مناعة ذاتية أم لا. ولذلك، ركز الباحثون دراستهم من أجل الوصول إلى إزالة التوازن بين هذين النوعين من الخلايا، بحيث تصير الخلايا التائية المنظمة Tregs أكثر من الخلايا التائية المساعدة TH17. وقد استطاعوا تحقيق ذلك عن طريق تثبيط الخلايا التائية المساعدة -والتي هي "عدوانية" بطبيعتها- عن طريق حجب الـ CK2، وفي نفس الوقت تحفيز عملية تخليق الخلايا التائية المنظمة، وقد أثبتت هذه الطريقة فاعليتها في النماذج الحيوانية (في المرحلة قبل السريرية). حملت الدراسة عنوان "كيناز البروتين CK2" يقرر أيهما يغلب من حيث التطور، الـ TH17 المسببة لالتهاب الدماغ أم خلايا الـ Treg" Protein kinase CK2 governs the molecular decision between encephalitogenic TH17 cell and Treg cell development، وهي الآن متاحة على النسخة الإلكترونية في المجلة المتخصصة الرائدة في مجالها Proceedings of the National Academy of Sciences (PNAS). يعتبر الجهاز العصبي البشري فعالًا بشكلٍ كبيرٍ في تمييز المعتدين من الأجسام الغريبة التي يمكن أن تكون ضارةً بالصحة. هناك مجموعة من خلايا الدم البيضاء، والتي تعرف باسم "الخلايا التائية" T cells، تتعرف على المُمْرضات المعتدية على أساس البروتيات التي تظهرها هذه الممرضات، وتنظم هذه الخلايا التفاعل المناعي الدفاعي المناسب من حيث الكم والنوع. ينتج عن هذا إبطالٌ للجسم الغريب وإزالته بشكلٍ منظمٍ من الجسم وبدون التأثير على الخلايا السليمة في الجسم، ولكن وفي بعض الحالات، فإن هذا النوع من التفاعلات الدفاعية قد يُنتج استجاباتٍ مناعيةً مبالغاً فيها. ومن أجل التحكم بهذه التفاعلات المناعية الزائدة، فإن الخلايا التائية المنظمة (Tregs) تطورت عبر الزمن. مهمة هذه الخلايا Tregs في الأشخاص السليمين، هي الحفاظ على مدى محدد من الاستجابات المناعية (التحمل المناعي)، كما أنها تحمي الأنتيجينات (المستضدات) غير المؤذية من التدمير، ومثال هذه الأنتيجينات غير المؤذية بروتينات الطعام، والتي قد تحفز استجابة الجسم ضدها لو لم تكن هذه الخلايا موجودة، كما أن هذه الخلايا تحمي مكونات الجسم البشري نفسه، والتي قد تتسبب بتحفيز تفاعل مناعي خاطئ. وبذلك، فهي تمنع تكوين الحساسية والاضطرابات ذاتية المناعة، ومن ضمنها التصلب المتعدد Multiple Sclersis (MS). هناك مجموعة جزئية من الخلايا التائية المساعدة، وهي التي تعرف بالخلايا التائية المفرزة للإنترلوكين 17 (TH17)، والتي تلعب دورًا أساسيًا في تطور التصلب المتعدد. في الأشخاص السليمين، تكون هذه الخلايا TH17 مسؤولةً عن ضبط البكتيريا والفطريات المعدية، ولكن لهذه الخلايا أثر سلبي ومُضر بالجسم في بعض الحالات، وذلك لأنها قد تكون مسؤولة عن العمليات التدميرية التي تحدث في الالتهاب، وفي بعضِ الحالاتِ المرضية التي تكون ذاتية المناعة. ذلك يعني أن النسبة بين Tregs وTH17 هي التي تحدد بشكلٍ حاسمٍ مسألة ما إذا كان المرض ذاتي المناعة سيحدث أم لا. ولكن الأمر لا يقتصر على ذلك، فقد اكتشف الباحثون في المركز الطبي بجامعة مينتس، أن التثبيط الفارماكولوجي للـ CK2 يغير الموازين لصالح خلايا Tregs. كينازات البروتينات هي العائلة الثانية من حيث الحجم من ضمن البروتيات الموجودة في الخلايا الحيوانية، ووظيفتها تعديل البروتينات، وبالتالي تغييرِ الخصائص الحيوية لهذه البروتينات. وفي هذه الدراسة، استطاع الباحثون تبيين أن تثبيط كيناز البروتين CK2 يمكنه تثبيط وحجب السُبُل الكيميائية الحيوية التي تحتاجها خلايا الـ TH17 من أجل أن تتطور. أما على المستوى الخلوي، فأن حجب كيناز البروتين CK2 يقود إلى تثبيط السُبُل الإشعارية signal pathways التي تتحكم بها السيتوكاينات: الإنترلوكين-6، والإنترلوكين-21، والإنترلوكين-23، وكذلك السيتوكاينات التي تتحكم بالتعبير الجيني عن طريق عامل النسخ الجيني STAT3، وهذا كله من شأنه أن يؤدي بالخلية إلى إنتاج عامل نسخ آخر اسمه forkhead-box protein P3 والذي يعرف اختصارًا بـ FOXP3، والذي يضبط بدوره عملية تطور ووظيفة الـ Tregs عن طريق التحكم الجيني. وبالتالي، فإن النتيجة هي أن هذه الخلايا العدائية (خلايا TH17)، والتي تكون مسؤولةً عن جانب من جوانب تكوين الأمراض ذاتية المناعة، تقل برمجتها في الخلايا التي تحمي التراكيب الداخلية للجسم، وبالتالي فإن هذا يمنع تكوُّن هذا النوع من الأمراض. أجريت هذه الدراسة كجزء من مشروع "الآليات البادئة مقابل الآليات المنظمة في التصلب المتعدد - تقدم نحو علاج المرض"، وهو مشروع جزئي في مركز البحوث التعاونية عبر البلدان Transregional Collaborative Research Center، وتموله مؤسسة البحوث الألمانية ويديره في مينتس البروفيسور فراوك زيب، مدير قسم طب الأعصاب في المركز الطبي بجامعة مينتس. التصلب المتعدد هو أكثر الأمراض الالتهابية شيوعًا بالنسبة لأمراض الجهاز العصبي المركزي، وفي ألمانيا وحدها، هناك أكثر من 200,000 شخص مصاب بالمرض. والذي يحدث في هذا المرض، هو فقدان للغشاء المياليني (وهي الطبقة الحامية للألياف العصبية في الدماغ والحبل الشوكي) بحيث تمتنع حركة المحفزات العصبية عبر هذه الألياف. كما أن الألياف العصبية نفسها تتدمر. والنتائج التي تترتب على ذلك، تتراوح ما بين مشاكل في المشي إلى شعور بالخدر ومشاكل في الرؤية.

المصدر: https://nasainarabic.net/main/articl...oogle-clouddan
mohamed_ameer غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-15-2018, 05:38 PM   #6
mohamed_ameer
 
تاريخ التسجيل: Jan 2018
العمر: 39
المشاركات: 450
افتراضي رد: بحث طبى عن مرض التصلب المتعدد((medical research on Multiple sclerosis disease

امل فى علاج اكثر فعالية لوجع الاعصاب

يتميز ألم العصب ثلاثي التوائم (العصب الخامس) Trigeminal neuralgia بحدته التي يشبهها بعض المرضى بالطعنات عند الأسنان أو في منطقة الوجه عمومًا نظرًا لقوّة الألم، هذا ويصاحب العلاج الموجود حاليًا لهذا الألم المزمن الكثير من الأعراض الجانبية في معظم الحالات. وهناك مادة جديدة قليلة الأعراض الجانبية يمكنها تقليل الألم، وذلك بناء على النتائج الأولية لدراسة دولية في مركز طب الأسنان التابع لجامعة زيورخ Center of Dental Medicine at the University of Zurich. الألم القوي في الوجه أو الأسنان، والذي يعرف بألم العصب ثلاثي التوائم (العصب الخامس) Trigeminal Neuralgia، يمكنه حقًا تعذيب المريض؛ حيث يعتبر واحدًا من أسوأ الآلام العصبية المزمنة، ويمكن لنوبة الألم هذه أن تبدأ بمجرد لمس المنطقة، من مثل حلاقة الذقن، أو وضع مستحضرات التجميل، أوالاستحمام، أوالكلام، أوتنظيف الأسنان، حتى قليل من الرياح اذا لامست الوجه يمكنها أن تنشط نوبة الألم، ويعتبر سبب الألم عادة هو تهيّج العصب القحفي الخامس 5th Cranial Nerve، وهو المسؤول عن الإحساس في منطقة الوجه وبعض مناطق فروة الرأس والفم. على الرغم من ذلك، يوجد وميضُ أملٍ للمرضى ، ويعود الفضل في ذلك إلى هذه المادة المجربة حديثًا؛ حيث يتم تقليص الألم إلى حد مُحتمل، وذلك بناء على النتائج الواعدة لدراسة جديدة في قسم طب الأسنان في جامعة زيورخ.

المصدر: https://nasainarabic.net/main/articl...-of-nerve-pain
mohamed_ameer غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-15-2018, 05:41 PM   #7
mohamed_ameer
 
تاريخ التسجيل: Jan 2018
العمر: 39
المشاركات: 450
افتراضي رد: بحث طبى عن مرض التصلب المتعدد((medical research on Multiple sclerosis disease

تصل إشارات الألم من الأعصاب إلى الدماغ عن طريق تفعيل قنوات الصوديوم الموجودة في أغشية الخلايا العصبية، قناة الصوديوم "1.7" يتم تفعيلها باستمرار في الأعصاب التي توصل الألم، وزيادة حدة الألم مرتبطة بزيادة نشاط قناة الصوديوم ، لذلك يمكن لإغلاق هذه القناة (باستخدام المخدر الموضعي مثلًا) أن يسكِّن الألم، ولكن في حالة ألم العصب ثلاثي التوائم، العصب المتضرر موجود تحت قاعدة الجمجمة، حيث يصعب الوصول للعصب باستخدام التخدير الموضعي، لهذا فنحن بحاجة للعلاج بالأدوية. المادة الجديدة BIIB074 التي اختُبرِت في هذه الدراسة، توقف عمل قنوات الصوديوم 1.7 إيقافًا معتمدًا على الحالة state-dependent ، ومعنى ذلك أنه كلما زاد نشاط قناة الصوديوم أكثر يزداد تأثير المادة BIIB074 أكثر، على عكس العلاجات الموجودة حاليًا التي توقِّف عمل قنوات الصوديوم 1.7 بغض النظر عن مدى النشاط العصبي مسببةً في ذلك الكثير من الأعراض الجانبية. ويوضح دومينيك إيتيلن Dominik Ettlin أخصائي طب الأسنان في جامعة زيورخ: "على عكس العلاجات الحالية، والتي تُسبب عادة الإرهاق ومشاكل في التركيز، المادة الجديدة BIIB074 ليست فقط مادة فعّالة، ولكنها أيضًا أقل أعراضًا جانبية في الجسم. سوف نقوم باختبار المادة الجديدة في كثير من الأشخاص خلال المرحلة القادمة من الدراسة، حيث سنكتشف إن كان هذا الأمل الجديد لعلاج الألم ممكنًا أم لا".

المصدر: https://nasainarabic.net/main/articl...-of-nerve-pain
mohamed_ameer غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-03-2018, 05:34 PM   #8
mohamed_ameer
 
تاريخ التسجيل: Jan 2018
العمر: 39
المشاركات: 450
افتراضي رد: بحث طبى عن مرض التصلب المتعدد((medical research on Multiple sclerosis disease

'Omega-3 is neuroprotective'

Dr. Langer-Gould took special interest in the role played by dietary omega-3 and its potential link to reduced risk for MS, because this fatty acid has been tied to a wealth of health benefits. Also, omega-3 deficiency seems to play a role in the advent of neurological conditions.
"Fish or other seafood consumption," she told us, "is particularly interesting because it is the main determinant of circulating and tissue levels of omega-3 polyunsaturated fatty acids (omega-3 PUFAs)."
"Omega-3 PUFAs have been shown to be neuroprotective during aging and suppress MS-related inflammation through multiple mechanisms in cell cultures and animal models. This provides at least two biologically plausible mechanisms whereby higher omega-3 PUFA intake and biosynthesis could protect against development of MS
mohamed_ameer غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
المتعدد((medical, البصمة, disease, multiple, research, scelerosis

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 06:23 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.12 by vBS
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar