إعـــــــلان

Collapse
No announcement yet.

بحث طبى عن مرض الزهايمر research on alzheimers disease

Collapse
X
  • Filter
  • الوقت
  • Show
Clear All
new posts

  • بحث طبى عن مرض الزهايمر research on alzheimers disease

    بسم الله الرحمن الرحيم




    eating orange , grape fruit and lemon can protect you from alzheimers disease on probability of 25% when you are the age of 60 years or 70 years

    تناول الليمون و البرتقال و الجريب فروت ممكن يحميك من مرض الزهايمر على احتمال 25 % عندما يتعدى عمرك الستون عاما



    اسباب مرض الزهايمر



    causes of Alzheimers disease



    1) عوامل وراثية او وجود تاريخ لمرض الزهايمر مع احد افراد الاسرة

    heredity factors or genetic factors or existence of history of alzeheimers disease with relatives or members in the family



    2) التدخين
    smoking cigarettes or respiration of smokes of cigarettes may cause alzeheimers



    3) التعرض للتلوث الهوائى فترة طويلة جدا
    Air pollution may cause alzheimer



    4) حالة الاكتئاب الشديدة جدا
    depression may cause al zeheimer



    5) قلة النوم

    if you do not sleep enough , you may get al zheimers disease when you are at the age between 65 years and 80 years



    6) وجود اصابات فى الرأس او تعرض الرأس الى حوادث


    accidents or woundes that happen to the head may cause alzheimers disease








    أسباب التعرض لمرض الزهايمر:

    لم يفهم الأطباء أسباب الإصابة بالزهايمر بشكل كامل حتى الآن ولكن الواضح أنها تحدث نتيجة تطور سلسلة معقدة من الأحداث داخل المخ خلال فترة طويلة من الزمن وعادة ما تعود أسباب الإصابة إلى أسباب وراثية أو بيئية أو نظام الحياة التي تعيشه

    الأعراض ومراحل تطور المرض:

    معظم الأعراض المتعارف عليها تشمل الإرتباك واضطراب الذاكة قصيرة المدى ومشاكل في الإنتباه وتغيرات حادة في الشخصية كما توجد صعوبة في الكلام وشرح ما يشعر به المريض وسو يتم توضيح مراحل تطور المرض التي تشمل كل واحدة منها أعراض أقوى تدل على انتشار المرض في خلايا المخ بشكل أسرع





    Causes of Alzheimer's Disease:

    Doctors have not yet fully understood the causes of Alzheimer's disease, but it is clear that they occur as a result of the development of a complex series of events within the brain over a long period of time. The causes of the disease are usually due to genetic, environmental or lifestyle factors

    Symptoms and stages of disease progression:

    The most common symptoms include confusion, short-term memory disorder, attention problems, severe personality changes. There is also difficulty in speaking and explaining what the patient feels. The phases of disease development, each of which has stronger symptoms, indicate a faster spread of the disease in brain cells



    1. المرحلة الأولى Mild:

    يمكن لهذه المرحلة أن تستمر من 2 إلى 4 سنوات وفي هذه المرحلة تلاحظ أن المريض أقل نشاطًا وعفوية ويبدأ المريض في فقدان جزئي للذاكرة والتقلبات السريعة في المزاج وبطء في التعلم والتفاعل مع ما حوله كما يبدأ في تجنب الناس والميل إلى العيش وحده أو مع العائلة فقط كما يعاني المصاب من صعوبة في التخطيط وانجاز بعض الأعمال الروتينية اليومية ومن السهل أن يفقد التركيز كما تجد أنه يعاني من صعوبة في فهم وكتابة ما يدور حوله


    أ المرحلة الثانية
    تمتد هذه المرحلة من 4 إلى 10 أعوام. في هذه المرحلة تشعر فعلًا أن المريض عاجر ولا يستطيع الإعتماد على نفسه في كثير من المهام كما أنه ينسى ما يحدث أمامه منذ فترة قصيرة ويبدو أنه غير موجه ومشوش بشكل كبير كما يجد صعوبة في تقييم المواقف الحالية وتذكر الوقت أو اليوم وبدأ في عدم القدرة على تمييز الوجوه المألوفة له من عائلته وتظهر مشكلة كبيرة في الكتابة والقراءة الحروف والكلمات ولا يعد من الآمن ترك المريض وحده
    1. The first stage Mild:

    This stage can last from 2 to 4 years. At this stage, you notice that the patient is less active and spontaneous. The patient starts partial memory loss, rapid mood swings, slow learning and interaction with others around him and starts to avoid people and the inclination to live alone or with the family only. The patient suffers from difficulty in planning and completing some routine routines and it is easy to lose concentration and find it difficult to understand and write about what is going on around him


    A second stage


    This phase extends from 4 to 10 years. At this point you feel that the patient is already unemployed and can not rely on himself in many tasks and forgets what is happening in front of him a short time and seems to be not directed and heavily confused as he finds it difficult to assess the current positions and remember the time or day and began to be unable to distinguish Faces familiar to him from his family and show a major problem in writing and reading and character recognition and words is not safe to leave the patient alone




    3. أقسى المراحل والأخيرة (Severe):

    تمتد من 1 إلى 3 سنوات وخلالها يفقد المريض القدرة على تناول الطعام أو الكلام أو تمييز الناس وعدم قدرته على التحكم في تصرفاته بشكل نهائي وتصبح الذاكرة كأنها لم تكن من البداية ويحتاج إلى النوم معظم الأوقات وعندها لا يستطيع المريض الإعتماد على نفسه في أي شئ مهما كان بسيطًا مع عدم الرغبة في التحرك أو الإنتقال لأي سبب

    الآن يمكن لبعض الأشخاص أن يتساءلون هل فقدان الذاكرة الذي يحدث بشكل عفوي من بعض الأشخاص لانشغالهم أو سبب آخر يعتبر جزء من مرض الزهايمر ففي هذه الحالة نُجيب بالطبع لا فكل منا معرض للنسيان كل يوم مثلًا تنسى أين وضعت مفاتيح السيارة ولكن مريض الزهايمر ينسى ما هو الغرض أصلًا من المفاتيح أعتقد بعد هذا المثل أن الفرق قد اتضح


    3. The harshest and last stages (Severe):

    The patient loses the ability to eat or talk or to distinguish people and his inability to control his actions permanently and become memory as if they were not from the beginning and needs to sleep most of the times and then can not rely on the patient himself in anything, whatever Simple with no desire to move or move for any reason

    Now some people can wonder whether the spontaneous loss of memory of some people for their preoccupation or other cause is part of Alzheimer's disease. In this case, of course, we are not all forgetful every day. For example, forget where you put the keys of the car, but the Alzheimer's patient forgets what the purpose is. Originally from the keys I think after this proverb that the difference has turned out





    علاج مرض الزهايمر

    **مثبطات الكولين(cholinesterase inhibitors):

    يمكن لهذه الأدوية أن تحسن من مستوى الإتصال بين الخلايا الصبية فقد أحدثت الكثير من التحسينات عند معظم المرضى ولكن من أهم آثارها الجانبية هي الإسهال والغثيان واضطرابات النوم

    **ميمانتن:

    تبطئ هذه الأدوية من تدهورالإتصال بين الخلايا نتيجة إنتشار السموم بين خلايا المخ نتيجة المرض وهي غالبًا ما تُستخدم مع مثبطات الكولين في نفس الوقت

    2. تهيئة البيئة المحيطة بالمريض:

    يجب أن تتكيف البيئة المحيطة بالمريض مع حالته فهذه الخطوة من أهم الخطوات في خطة العلاج طبقًا لنصائح الطبيب عن الحالة

    3. التمارين الرياضية:

    يجب إجبار المريض وتحفيزه على ممارسة الرياضة بشكل منتظم وخاصة أن مرضى الزهايمر يفضلون عدم الحراك لذلك يجب التعرف على بعض الحركات الرياضية التي يمكن لكبار السن التعامل معها من خلال التلفاز أو الإنترنت

    4. النظام الغذائي:

    يجب أن يحتوي الغذاء الخاص بالمريض على كمية كبيرة من الخضر والفاكهة والأسماك فهي تساعد على تطوير خلايا المخ كما يجب أن يتناول كمية معقولة من المياه والعصائر

    ويجب أن يبتعد عن التدخين والمأكولات سريعة التحضير وكل ما من شأنه التأثير على المريض وصحته خاصة أن هناك بعض الدراسات أثبتت وجود علاقات بين أمراض القلب والشرايين وزيادة الكولسترول وتطور مرض الزهايمر





    CURE for alzheimers disease



    Cholinesterase inhibitors:

    These drugs can improve the level of contact between the cells of the boys has made a lot of improvements in most patients, but the most important side effects are diarrhea, nausea and sleep disorders

    ** Memantan:

    These drugs slow down the deterioration of cell contact due to the spread of toxins between the brain cells caused by the disease and are often used with choline inhibitors at the same time

    2. Creating the environment around the patient:

    The environment surrounding the patient must be adapted to his / her condition. This is one of the most important steps in the treatment plan according to the doctor's advice about the condition

    3. Aerobics:

    The patient must be forced and motivated to exercise regularly, especially that Alzheimer's patients prefer not to move so must identify some of the sports movements that the elderly can deal with them through television or the Internet

    4. Diet:

    The patient's food should contain a large amount of vegetables, fruits and fish. It helps to develop the brain cells and must also consume a reasonable amount of water and juice.

    And should be away from smoking and fast food and all that would affect the patient and his health, especially that there are studies have shown the existence of relationships between cardiovascular disease and increase cholesterol and the development of Alzheimer's disease











    آخر تحديث: الثلاثاء 17 شوال 1438هـ - 11 يوليو 2017م KSA 20:07 - GMT 17:07
    هذه الفاكهة السحرية تحميك من الزهايمر.. فابدأ بتناولها

    الثلاثاء 17 شوال 1438هـ - 11 يوليو 2017م
    توضيحية
    • شارك

    • رابط مختصر

    دبي – العربية.نت
    كشفت دراسة يابانية حديثة أن تناول الحمضيات مثل البرتقال، الجريب فروت، الليمون بصورة يومية يقلل بمقدار الربع فرص الإصابة بالزهايمر أو الخرف، حيث تحتوي الحمضيات على حامض الستريك والذي يحتوي بدوره على مادة نوبلتين الكيمياوية الطبيعية والتي تعمل على إبطاء خطى تراجع كفاءة الذاكرة.
    وتعد هذه الدراسة التي أجريت في جامعة توهوكو، هي الأولى من نوعها في التحقق من آثار استهلاك الحمضيات على أعداد كبيرة من الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالخرف.
    وخلال هذه الدراسة التي نقلت نتائجها صحيفة "ديلي ميل" عن المجلة البريطانية للتغذية الجديدة، تتبع الباحثون حالة أكثر من 13 ألف رجل وسيدة تتراوح أعمارهم بين مرحلة منتصف العمر أو الكبر لعدة سنوات.
    وقد وجدوا أن الأشخاص الذين تناولوا الحمضيات بصورة يومية كانوا أقل عرضة بنسبة 23% للإصابة بخرف الشيخوخة، مقارنة بالأشخاص الذين تناولونها لأقل من مرتين في الأسبوع.
    وتأتي هذه النتائج بعد أيام من صيحات التحذير التي أطلقها الخبراء من مواجهة بريطانيا لوباء الخرف.
    من جانبهم، قال باحثون تابعون لجامعتي لندن وليفربول إن إجمالي المتضررين من الخرف سيقفز إلى 60%، بواقع 1.2 مليون في بريطانيا وحدها بحلول عام 2040، مؤكدين أنه بدون حملات توعية مناسبة حول كيفية الوقاية من اضطرابات المخ، يرى خبراء الصحة إمكانية تضاعف هذا الرقم إلى 1.9 مليون شخص، مقارنة بنحو 800 ألف مريض حالياً.

  • #2
    رد: بحث طبى عن مرض الزهايمر research on alzheimers disease

    curcuma and blueberry and green tea drink and salmon and cinammon drink and spinach food can protect your life and your body from ALZHEIMERS disease on probability of 70% and can improve the life of the people who have alzheimer disease and reduce the complications and side effects of alzheimers disease


    This research in Arabic language shows you the kind of food that reduce complications and side effects of alzheimers disease



    يعتبر مرض ألزهايمر من أكثر الأمراض شيوعاً بين الأشخاص بمرحلة الشيخوخة، وهو مرض عصبى مزمن يبدأ عادة ببطء ويزداد سوءاً مع مرور الوقت، وتشمل الأعراض الأولية له فقدان الذاكرة وصعوبة فى التفكير مع تقدم المرض، يمكن أن تشمل الأعراض التالية مشاكل مع اللغة، وتقلب المزاج، وفقدان الدافع، الأكتئاب أو إرتفاع ضغط الدم.

    يتطلب مرض ألزهايمر اتباع نظام غذائى يساعد على تحسن الصحة المعرفية وتقليل خطر الإصابة بالمرض، حسب مانشر بموقع أمريكى "top10homeremedies" والأطعمة هى :

    1. التوت


    يحتوى التوت على مضادات الأكسدة، التى تحمى الجسم من مركبات الحديد الضارة التي يمكن أن تسبب الأمراض التنكسية، مثل مرض ألزهايمر.

    ذكرت دراسة أجريت عام 2016 بقيادة باحثى جامعة سينسيناتى أن التوت يمكن أن يكون سلاحا آخر فى الحرب ضد مرض ألزهايمر. وتبين الدراسة أن المواد المضادة للأكسدة فى التوت يمكن أن تساعد فى منع الآثار المدمرة لهذا الشكل المتزايد شيوعا من الخرف.

    2. الخضروات الورقية



    تناول الخضروات الورقية الخضراء مثل سبانخ غنية بفيتامين B12، تساعد على تحسين الصحة العقلية ، ومنع التدهور المعرفى والحد من خطر الإصابة بمرض ألزهايمر.

    تناول ما لا يقل عن 1-2 من السبانخ أو غيرها من الخضروات الورقية الخضراء يومياً يمكن أن تكون مفيدة فى درء ألزهايمر.


    3. الشاى الأخضر


    يحتوى الشاى الأخضر على مواد مضادة للأكسدة التى تدعم الأوعية الدموية فى الدماغ، شرب الشاى الأخضر قد توقف نمو البلاك فى الدماغ التى ترتبط ألزهايمر.

    ينصح بشرب 2-3 أكواب من الشاى الأخضر يوميا لحماية صحة العقلية على المدى الطويل.

    4. القرفة


    تعتبرأحد التوابل الشعبية التى يمكن أن تساعد على تأخر أعراض مرض ألزهايمر من خلال تسهيل تدفق الدم بشكل أفضل إلى الدماغ.

    5. السلمون


    يساعد تناول سمك السلمون على الحفاظ على الشباب والحيوية، والحد من أعراض ألزهايمر.

    الأحماض الدهنية أوميجا 3 وجدت في السلمون تلعب دورا رئيسيا فى الحماية ضد مرض ألزهايمر وغيرها من أشكال الخرف.

    6-الكركم


    يحتوى الكركم على مضادات الأكسدة الذى يبطئ من تطور مرض ألزهايمر

    Comment


    • #3
      رد: بحث طبى عن مرض الزهايمر research on alzheimers disease

      The most important food and juices that can protect your body from alzheimers disease on probability of 70%


      are strawberry juice , salmon fish, oil of olives , spinach juice , cress juice , kali vegetable juice , beetroot juice


      Resarch in Arabic language about the juices and food that can protect your body from alzheimers disease

      اهم اطعمة و عصائر تحمى جسمك من مرض الزهايمر على احتمال 70%


      . الفراولة والتوت بمختلف أنواعه:

      حيث تحتوى هذه الفواكه على تركيزات عالية من مضادات الأكسدة التى ثبت فاعليتها فى تعزيز قوة المخ، ومقاومة الجزيئات الحرة المؤكسدة التى تضر بالخلايا.

      2.السالمون:

      يحتوى على تركيزات عالية من الحمض الدهنى الشهير "أوميجا-3"، وهو وقود هام للمخ يساهم فى تعزيز قدراته، ويحد من الالتهاب، ويحسن الذاكرة والمزاج ويقاوم الاكتئاب.

      3. زيت الزيتون:

      يحد من خطر الإصابة بمرض ألزهايمر، وفقا لدراسة حديثة أشرف عليها باحثون من جامعة راش الأمريكية، كما أنه غنى بمضادات أكسدة قوية تعزز الذاكرة وتحسن القدرة على التعلم.

      4. الكالى والسبانخ والجرجير:

      من الخضراوات الورقية خضراء اللون المعروفة بفوائدها الصحية المذهلة، تساهم فى تحسين وظائف الإدراك، وهى غنية بحمض الفوليك وفيتامين ب6، وهما من أهم العناصر الغذائية الضرورية للمخ، حيث تساهم فى الحد من انكماشه ومقاومة ألزهايمر.

      5. شراب الإسفندان أو القيقب:

      يصنع من لحاء أشجار القيقب السكرى، ويتمتع بقدرة رائعة فى حماية خلايا المخ من التلف، وفقا لدراسة حديثة نشرت مؤخرا، كما أنه يتمتع بخواص رائعة مضادة للالتهابات، ويقاوم مرض ألزهايمر.

      6. عصير البنجر:

      غنى بمركبات النترات التى تعزز وصول الدم إلى المخ، وتحسين وظائفه الحيوية وقدراته، بالإضافة إلى مقاومة الإصابة بمرض ألزهايمر.

      Comment


      • #4
        رد: بحث طبى عن مرض الزهايمر research on alzheimers disease

        IMG]//www.algamal.net/Files/Articles/2012_03/10479_large.jpg[/IMG]الخلل المعرفي الطفيف أسوأ من ضعف الذاكرة الطبيعي عند تقدم العمر
        الخلل المعرفي الطفيف (لدى الإنسان) يظل بسيطًا، لكنه قد يزداد سوءا ويتطور ليتحول إلى مرض ألزهايمر. والصعوبة في تذكر بعض الأشياء مثل الأسماء وأماكن وضع الأشياء مثل المفاتيح أمر طبيعي مع تقدم السن، مثله مثل تساقط الشعر وتيبس المفاصل وبطء عمليات معالجة المعلومات في المخ.

        ومع ذلك يعاني البعض من الخلل المعرفي الطفيف وهو أسوأ من المشكلات الصحية التي تعد طبيعية بالنظر إلى العمر، لكنه لا يصل إلى درجة الخرف الذي يحدث في حالة الإصابة بمرض ألزهايمر Alzheimer أو الأمراض الأخرى التي تصيب المخ.

        خلل معرفي طفيف
        وأطلق الباحثون على هذه الحالة التي تقع بين الاثنين اسم «الخلل المعرفي الطفيف» mild cognitive impairment في الثمانينيات من القرن الماضي، واستمر الأمر منذ ذلك الحين.

        يبقى الخلل المعرفي الطفيف عند هذا الحد في الكثير من الحالات. وفي الوقت ذاته، أوضحت الدراسات أن الناس الذين يعانون من هذه الحالة عرضة أكثر للإصابة بالخرف بمقدار ثلاثة أمثال.

        والمشكلة هي أن الأطباء لم يتوصلوا بعد إلى طريقة موثوق بها لتوقع الحالات التي ستتطور إلى الخرف. فضلا عن ذلك، تعد مشكلات الذاكرة عرضا للعديد من الأمراض.

        ويعد أي خلل في الذاكرة عرضا لكثير من الأمراض التي تصيب كبار السن والتي لا علاقة لها بمرض ألزهايمر. والاكتئاب واحد من الأمثلة الواضحة على ذلك. وقد وافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية على أي علاج للخلل المعرفي الطفيف.

        ويُنصح كثيرا بالتحكم في عوامل الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مثل ارتفاع ضغط الدم والكولسترول. ولم يصبح من المؤكد ما إذا كان التصور وتكوين الصور الذهنية ووسائل تقوية الذاكرة الأخرى، مفيدة. على الجانب الآخر، لا ضير من تجربتها. ولا ضير كذلك من القيام بالمزيد من التدريبات التي من الممكن أن تساعد.

        خلل غير طبيعي
        من الصعب التمييز بين ضعف الذاكرة الطبيعي الذي يحدث مع تقدم العمر والخلل المعرفي الطفيف. وفي مقال نُشر في مجلة «نيو إنغلند» للطب عام 2011، قال الدكتور رونالد بيترسن، الباحث وأخصائي الأعصاب في «مايو كلينيك»، إن من طرق التمييز أن الذين يعانون من الخلل المعرفي الطفيف ينسون أحداثا أساسية والتزامات كانوا يتذكرونها في السابق بسهولة. إنهم ينسون المواعيد والأحاديث الهاتفية، وربما لا يتذكر أحد عشاق الرياضة منهم نتيجة مباراة هامة.

        كثيرا ما يدرك الذين يعانون من الخلل المعرفي الطفيف أنهم يواجهون مشكلات تتعلق بالذاكرة، لكن حديثهم عن الحالة قد لا يكون موثوقا فيه. ربما يظن المحاربون أنهم مصابون بهذا الخلل عندما يصادفون حالة نسيان طبيعية، بينما يحاول آخرون ممن يعانون من مشكلات حقيقية التظاهر بغير الحقيقة.

        إن النسيان الطبيعي الذي يحدث مع تقدم السن يكون أوضح للمقربين من الشخص، بينما قد لا يلاحظ غير المقربين التغيرات الطفيفة التي تطرأ عليهم.

        من الجوانب المعقدة الأخرى أن الخبراء جعلوا تعريف الخلل المعرفي الطفيف أكثر شمولا بحيث يتضمن نوعين: الأول النسيان وهو الأكثر شيوعا، والثاني خلل «لا علاقة له بالنسيان» يؤثر على القدرات المعرفية الأخرى غير الذاكرة مثل استخدام اللغة ومدى الانتباه والشعور بالفضاء. ربما تكون المشكلات الخاصة بالنسيان من الأعراض المبكرة لأمراض المخ التنكسية غير مرض ألزهايمر.

        نظريا يستطيع الذين يعانون من الخلل المعرفي الطفيف القيام بمهام الحياة اليومية بغض النظر عن هذه المجموعة المتنوعة من العجز، وإن كان ذلك بكفاءة أقل من السابق، والاعتماد على أنفسهم في العيش.

        إذا كانت أشكال العجز خطيرة على نحو يمنع الشخص من القيام ببعض الأنشطة مثل التسوق وإعداد الطعام ودفع الفواتير، لا يصبح الخلل طفيفًا ويقترب من حد الخرف.

        تقييم الحالات
        من خلال مناقشة موجزة للأحداث الجارية أو الأمور العائلية مع المريض، يمكن للطبيب تكوين فكرة عامة عن ذاكرة المريض ومواضع قصوره المعرفي. وتعد المعلومات التي يقدمها المقربون من المريض وأفراد أسرته هامة للغاية.

        وربما يسأل الطبيب مجموعة موجزة من الأسئلة المعتادة في مثل هذا النوع من التقييمات الخاصة بتحديد أوجه عجز المريض. قد تتطلب الأسئلة من المريض تذكر قائمة تشتمل على كلمات لا يوجد رابط بينها والقيام ببعض الحسابات الرياضية البسيطة، وذكر اسم أول رئيس أميركي والرئيس الحالي وما إلى ذلك.

        ومن المفيد استخدام نماذج تتضمن المزيد من الأسئلة والتي غالبًا ما يسألها أخصائي نفسي مدرب، لكن عادة ما يتم تخصيص نوع من الاختبارات النفسية العصبية لعدد من المرضى.

        إذا كان الشخص يعاني من مشكلات خطيرة تتعلق بالذاكرة، من الضروري إجراء تقييم متأن لفحص كافة الأسباب المحتملة ومنها الاكتئاب والأعراض الجانبية للعقاقير ومشكلات الغدة الدرقية. قد يكون من المهم عمل أشعة مقطعية أو أشعة رنين مغناطيسي.

        هل سيتطور المرض إلى ألزهايمر؟
        النظرة المتفائلة للأرقام تتمثل في اعتبار أن عدد المصابين بالخلل المعرفي الطفيف والذي يزيد على 50 في المائة لا يتطور مرضهم إلى ألزهايمر. وفي بعض الحالات، تتحرك العوامل المسببة لمرض ألزهايمر ببطء أو يعمل مخهم بشكل جيد نسبيًا رغم هذه المشكلات.

        هناك احتمال آخر هو أن الخلل يعكس مشكلة أخرى فضلا عن ألزهايمر مثل الاكتئاب. كذلك هناك نسبة محددة من الناس ستموت لأسباب أخرى قبل أن يتطور مرض ألزهايمر، لكن هناك طرق أكثر قتامة للنظر إلى الأرقام، فنحو 1 إلى 2 في المائة من السكان يصابون بالخرف سنويا، لكن نسبتهم بين المصابين بالخلل المعرفي الطفيف تتراوح بين 5 و10 في المائة. وحسب تقديرات عام 2009، يتطور الخلل المعرفي الطفيف في 7 في المائة من الحالات سنويًا إلى ألزهايمر.

        العلاج
        من الطرق المقترحة التي تمنع تحول الخلل المعرفي الطفيف إلى خرف كامل تناول جرعات زائدة من فيتامين «إي»، لكن تجربة عملية أوضحت أن هذه الطريقة ليست أفضل كثيرا من تناول العلاج الوهمي. وتم تجربة عقار «دونبيزيل» ومثبطات الكولينستراز في التجارب العملية.

        لكن لا يوجد أي دليل بالتجربة على أن هذا يقلل من احتمال إصابة مرضى الخلل المعرفي الطفيف بالخرف. وهناك طرق لتقوية الذاكرة، يتضمن أغلبها إقامة روابط عن طريق الوعي بين ما نحاول تذكره ومعلومات أخرى.

        عندما تم اختبار هذه الطرق و«التدخلات المعرفية» الأخرى على المرضى المصابين بالخلل المعرفي الطفيف، كانت النتائج مختلفة، لكن تقريرا نشر عام 2010 أوضح أنها ربما تكون مفيدة لتحسين الذاكرة والمزاج.

        هل ستشعر بالاستياء إذا كنت موقنا من أن ذاكرتك المتأرجحة لن تتجه نحو الأسوأ؟ ربما لن تكون مستاء كثيرا. المخيف هو احتمال الإصابة بمرض ألزهايمر أو نوع آخر من الخرف.

        ويبحث الباحثون والشركات الخاصة عن اختبارات تساعد على تحديد احتمال تطور المرض إلى ألزهايمر إن لم تنجح في تقديم توقع محدد. ويمكن رصد مستودعات بروتين «أميليود بيتا» في المخ بالتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني الذي يُعتقد أنه يلعب دورًا هامًا في الإصابة بالمرض والتي من المحتمل أن تتوافر قريبًا. يمكن إجراء تحليل للبروتينات في سائل النخاع الشوكي.

        لكن أفضل التحاليل ستكون محدودة الاستخدام دون علاج. وربما يفضل الكثيرون عدم معرفة أن ألزهايمر هو قدرهم إذا لم يكن هناك أي فرصة لتغيير هذا القدر، لكن الأمل في أن يساعد معرفة الأشخاص الذين يواجهون احتمالات كبيرة للإصابة بالمرض في كشف المزيد من أسباب ألزهايمر، بحيث يصبح من الممكن التوصل إلى علاجات فاعلة للمرض.



        -----------------

        ---------------------

        النسيان يعتبر حاله فسيولوجيه تصيب الانسان في جميع مراحل حياته ,
        وتزداد حدة النسيان مع تقدم العمر , وخاصه نسيان الاحداث والوقائع من زمن قريب ,
        اما الاحداث التي مضى عليها وقت طويل تبقى في الذاكره ,
        والسبب في ذلك الضمور الطبيعي لقشرة الدماغ مع تقدم السن ,
        حيث أن خلايا الدماغ التي تضمر لا تعوض لان الخلايا العصبيه لا تتكاثر ,
        ومع الضمور المستمر واليومي لهذه الخلايا , يؤثر ذلك على جميع أعضاء الجسم ,
        وبما في ذلك خلايا مراكز المعرفه والذاكره , فتبدأ ظاهرة فقدان الذاكره وتدني مستوى المعرفه ,
        وقد يكون الضمور أعلى من المعدل بكثير فيؤدي الى التحول الى مرض الزهيمر ,
        وهناك عوامل أخرى مرضيه تسِرع في ظهور الزهيمر مثل تصلب الشرايين والجلطات الدماغيه ,
        مع تحياتي لقلبي المشتاق على هذا الجهد الطيب .

        Comment


        • #5
          رد: بحث طبى عن مرض الزهايمر research on alzheimers disease

          زيت السمك يحمي من التأخر في الذاكرة ويمنع او يؤخر مرض الزهايمر

          زيت السمك وخاصة سمك السلمون الغني بـ اوميجا 3 احماض دهنيه - هذه الاحماض الدهنيه من الاحماض الدهنيه الاساسيه واللتي يجب تناولها في غذائنا حيث ان الجسم لا يستطيع صناعتها
          بنفسه - تعمل على التقليل من التأخر في الذاكرة وتمنع او تأخر من حدوث مرض الزهايمر ايضا (والزهايمر معروف بانه يسبب اضطرابات في الذاكرة و وتغيرات في الشخصيه وغيرها من الاضطرابات
          في الوظائف العقليه ) . تعمل هذه الاحماض الدهنيه على على زيادة انتاج بروتين هام جدا وهو (LR11)* والذي بدوره يقلل من صنع بروتين الاميلويد (amyloid plaques) والذي يكون موجودا بكثرة في حالة الزهايمر وبالتالي يؤخر من حدوثه او يمنعه .

          ---------------------------------------------

          **SORL1 (also known as SORLA, SORLA1, or LR11) is a neuronal apolipoprotein E
          receptor, the gene for which is predominantly expressed in the central nervous system

          The APOE receptor has also been linked with regulation of amyloid precursor
          protein, faulty processing of which is implicated in Alzheimer's


          ---------- References
          sciencedaily
          wikipedia
          emedicine

          Comment


          • #6
            رد: بحث طبى عن مرض الزهايمر research on alzheimers disease

            http://www.alltebfamily.com/vb/showthread.php?t=61993

            احدث بحث طبى باللغة الانجليزية عن مرض الزهايمر

            تاريخ مارس 2018

            Comment

            Working...
            X