عرض مشاركة واحدة
قديم 08-12-2011, 06:22 AM   #8
Moraad
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 4
افتراضي رد: صرخةٌ .. إلى أمِّى ، و إليها ! ،، بـ الحُرِّ الفصيح

هذا الرجل ُ الثائر فى ساحةِ شعرٍ
كان يُكابد فرحاً وينتشى آلماً
نعم كان هكذا
والآن كان أيضاً كان
ما انفك من أمسه
بشوقه البكر وحبه الطهور الصموت الجهر
هذا صراخ ٌ من وجع البعد
هذا قلم ٌ
يسبح فى نهر
~ ~
أن يصير الرجل وهو من هو
بوقاره وصوته الجهورى الذى يهز السكون
كالطفل
يتعثر
ويتهته
ويتقاذف الدمع من عينه نداً وقطراً بل ماءاً منهمراً
أماه قد ضاق الكون بى
أماه أماه
يتردد بين أندية القوم
يشكو من لا يُشكى
ويعاتب الدنيا بأسرها
يشكو للطفل وللشيخ
يشكو للظلمة والقمر
يشكو للصمت وللـ وجعِ
أنْ وجعى بعدك
يا
يا
يا نفسى


Moraad غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس