آخر المشاركات
         :: Just wanted to say Hi! (آخر رد :AmieT99560)      :: I am the new one (آخر رد :SteffenLar)      :: Just want to say Hi. (آخر رد :Ethan22278)      :: Just wanted to say Hi! (آخر رد :FreddyMart)      :: I am the new one (آخر رد :DanaeChris)      :: I am the new guy (آخر رد :FreddyMart)      :: ______ N44 _ _____________ ________ __ Big Box (آخر رد :JestineBry)      :: I am the new guy (آخر رد :ClayC81623)      :: I am the new one (آخر رد :FreddyMart)      :: I am the new guy (آخر رد :BenitoRous)     


العودة   كل الطب أكبر منتديات طبية عربية 10 أعوام من العطاءAllteb 10 Years of Donation > ۞ السّــاحةُ الأدبيَّـة و الثقافية ۞ > °l||l° إبــْداعـٌ بـ لا حدُود °l||l° > الروَايات و القصصُ القصيرة

الروَايات و القصصُ القصيرة بلغني أيُّها الملك السعيد .... !!

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-21-2011, 08:58 AM   #33
د_محمد فتحى
مسلم وافتخر
Allteb
 
الصورة الرمزية د_محمد فتحى
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
العمر: 36
المشاركات: 2,151
افتراضي رد: •·.·`°·.·( أنت قمرٌ فى سماى )·.·°`·.·•

اسجل متابعه للموضوع الشيق الذى لم اقرا منه الا القليل

مستمر باذن الله
__________________
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
د_محمد فتحى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-24-2011, 06:49 PM   #34
Egyptienne
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 76
افتراضي رد: •·.·`°·.·( أنت قمرٌ فى سماى )·.·°`·.·•

يدمع عينى ما بفارس ونهى من كرب

تنقلنى قصتك من حال الى حال

وتُدمع عينى دائما
افتقدها وأتحراها شوقا للجديد


" فإذا رأيتِ
ذات يومٍ طائراً
قد جاء يلثمُ فى يديكِ
فاتركيه حتى يبقى ما يشاء

ها إنها روحى أتتكِ
فقبليها مرتين
ثم احضنيها مرتين
وأطلقيها فى الهواء"

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
Egyptienne غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-25-2011, 01:42 PM   #35
الفجـ الآتى ــرُ
نتفارقُ زمناً .. يطول !
Allteb
 
الصورة الرمزية الفجـ الآتى ــرُ
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
العمر: 31
المشاركات: 1,462
افتراضي رد: •·.·`°·.·( أنت قمرٌ فى سماى )·.·°`·.·•

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د_محمد فتحى مشاهدة المشاركة
اسجل متابعه للموضوع الشيق الذى لم اقرا منه الا القليل

مستمر باذن الله

شكراً لوجودكم د. محمد
آمل أن تكون متابعة شيقة
__________________

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

اوعـى تفكِـر يآ " مُحتل "
بـ أرض بلآدى رآح تضل


عمرك مآ بـ تخوفنـآ ..
نحنآ كبـآر ومآ بـ ننذل


اهـدم واحـنآ بـ نعّـمر
رآح نـعلّــى دآرنــا

الفجـ الآتى ــرُ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-25-2011, 01:44 PM   #36
الفجـ الآتى ــرُ
نتفارقُ زمناً .. يطول !
Allteb
 
الصورة الرمزية الفجـ الآتى ــرُ
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
العمر: 31
المشاركات: 1,462
افتراضي رد: •·.·`°·.·( أنت قمرٌ فى سماى )·.·°`·.·•

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة egyptienne مشاهدة المشاركة
يدمع عينى ما بفارس ونهى من كرب

تنقلنى قصتك من حال الى حال
وتُدمع عينى دائما
افتقدها وأتحراها شوقا للجديد

" فإذا رأيتِ
ذات يومٍ طائراً
قد جاء يلثمُ فى يديكِ
فاتركيه حتى يبقى ما يشاء

ها إنها روحى أتتكِ
فقبليها مرتين
ثم احضنيها مرتين
وأطلقيها فى الهواء"

:cryoutloud:
:)
أذكرها هذه ،،

واجبُ الضيافة ,,
ثلاثةُ أيام :)

من أهلِ الكرمِ أنا ...

سعيدةٌ بجناحكِ الذى يظلنى
^_^
__________________

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

اوعـى تفكِـر يآ " مُحتل "
بـ أرض بلآدى رآح تضل


عمرك مآ بـ تخوفنـآ ..
نحنآ كبـآر ومآ بـ ننذل


اهـدم واحـنآ بـ نعّـمر
رآح نـعلّــى دآرنــا

الفجـ الآتى ــرُ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-25-2011, 01:49 PM   #37
الفجـ الآتى ــرُ
نتفارقُ زمناً .. يطول !
Allteb
 
الصورة الرمزية الفجـ الآتى ــرُ
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
العمر: 31
المشاركات: 1,462
افتراضي رد: •·.·`°·.·( أنت قمرٌ فى سماى )·.·°`·.·•


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

•·.·`°·.·( أنت قمرٌ فى سماى )·.·°`·.·•


" الفصل الثانى عشر : لن أدعَـهُ يموت "


هربتُ من أمامه إلى حيث لا أعلم ؛؛
هربتُ ودموعى قد سبقتنى معلنة فشلى الذريع أمامه .

ألعنُ قدمى التى ساقتنى إلى تلك الحديقة المشئومة ،،
ألعنُ قلبى الذى خذلنى واشتعل بقربه ،،
ألعنُ لسانى الذى نطق باسمه .


أكرههُ كما أكرهُ نفسى ..
ذلك الخائن الذى يكوينى خداعه ؛؛

كيف سمحتُ لنفسى بالانهيار أمامه ؟!!
كيف ضربتُ بكرامتى عرض الحائط وأنا أطلبُ منه العودة إلىّ ؟!!
كيف أوصلتُ نفسى لسماع رفضِـهِ رجائى ؟!!

لم أعد أدرك ... هل صدمتنى سيارة وأنا أعدو للشقة ؟؟
هل أوقعتُ أحدهم فى جريى ؟؟

لا أدركُ شيئاً ، ولا أرى شيئاً ..
ولا أعلم كيف أوصلتنى ساقى المبتورة إلى غرفتى ؟!!
أو كيف استجابت دموعى المسجونة لقرار إطلاقها ؟!!

بكيتُ بمرارة تفوق مرارة صدمتى الأولى منذ عامين ؛؛
فالجرحُ يزيد ، ولا احتملُ المزيد .

من كان يدرى أننى سالتقيه مع عائلته فى المكان الذى هربتُ منه إليه ؟!!!
ومن كان يصدق أنى ساستسلم لكلامه المعسول ثانيةً ؟!!!

تباً لك يا قلبى ! سأنزعك من صدرى الآن !!!

على من ألقى باللوم يا ترى ...
هل على ذلك الخائن المتحجر ؟؟
أم على قلبى الذليل ؟؟
أم حظى العاثر ؟؟

من ذا أعاتب ؟!
وأنا التى فى داخلى
جُـرحٌ عنيد
أنا داخلى نارٌ
يلينُ لها الحديد

نحن اقتربنا مرةً
وغدونا ... أبعدَ من بعيد
صعبٌ نعيدُ حكايةً فى العشقِ ولَّـت
وانتهى الزمنُ السعيد

جُـرحٌ ينامُ على ذراعى
مثل طفلٍ يرتعد
وهناك آخر يسكنُ الآن الوريد
ضللتَ عمرى بالحكايات التى لا تنتهى
منيتُ نفسى بالجديد
والكسرُ فى العشاق ... يُـجبر
من قال يُـجبرُ حين تبلغُ ما تريد ؟!

لم يبقَ منى غير وجهٍ شاحبٍ
الآن يهربُ فى الأزقةِ كالطريد
كيف الهروبُ من الحكايةِ كلها ؟
والجرحُ ينضحُ فى فؤادى بالمزيد

ألقيتُ فى يومٍ صبايا فى ربوعك
والأرضُ من تحتى تميد
وزرعتُ كل السوسناتِ على جفونك
وحرثتُ هذا الكون
والأفق البعيد

وزرعتُ حبك فى الفضاءِ وفى السماء
على أمل
أن تطرحَ الأحلام
أحلامَ الوليد
وسقيتُ حبك للحروفِ وللسطورِ
وللقصيد
وصرختُ من عزمى :
تعالَ مرةً
أو ابقَ كما شئتَ
بـعـيـد
وعجبتُ .. كيفَ أقولُ هذا كله !!
وأنا التى نشروا عزاها ...
بالجــريــــد !!!!


نمتُ على سريرى بعد فترة ،،
وفى قلبى كرهٌ عظيمٌ لذلك الـ " راجــل " !
أو أن هذا ما كنتُ أصورهُ لنفسى حينها !!!!

*...*...*

عقدت الصدمة لسانى ،،، وفركتُ عينى عدة مرات ..
وحينها أطلقتُ شهقة قوية عندما أدركتُ أن هذا الرجل الممدد على الثلوج ؛؛
ما هو إلا .... فارس !!

تتوالى الصدمات على رأسى ،،
هل جُـننتُ فجأة ؟!!
أم أن ما أراهُ هو الحقيقة ؟!!!

مرت أمام عينى مشاهد عدة لفارس مع نهى فى أقل من الثانية ؛؛
كانا ثنائياً رائعاً بكل المقاييس ..
ولم يتوقع أحدٌ أبداً أن يخونها فارس بتلك الطريقة !!!

شاهدتُ عذابات نهى التى تخفيها عن الكل ؛؛
ولكنها لن تَـخْـفَـى بالطبع على أقرب الناس إليها ورفيقتها الوحيدة ،،
والتى تعملُ أيضاً ... أخصائية نفسية .

انتقل ذهنى فجأة من نهى إلى ذلك الممدد على الثلوج البيضاء ،،
كان لونه شاحباً جداااااً
ولولا ثيابه غامقة اللون ، لما استطعنا تمييزه من تلك الثلوج التى تحيطُ به من كل جانب !!!!

كان سيف يتفحصه ؛ شعرتُ وكأن الدقيقة التى مرت منذ رؤيتى له تعادلُ فى مدتها الدهر .

أعلمُ أن ما سأقوله غير منطقى إطلاقاً ، ولن يرضاهُ معظمكم
ولكنى دائماً أشعرُ ناحية فارس بـ .....


" إنه ميت "
انتشلتنى تلك الجملة – التى صدرت من سيف – من كل أفكارى الشاردة ؛؛
خارت قواى دفعة واحدة ،،
فوقعتُ على الأرض بجواره ،،

لم أشعر بكل ما فعلته فى الدقائق التالية !
ولم أعرف لماذا أفعلُ ذلك أصلاً !!


كنتُ أصرخُ باسمه وأرجوه أن يرد علىّ ؛؛
أسمعُ نبضه تارة ،،
وأحاول أن أجرى له تنفساً صناعياً تارةً أخرى ؛؛


لم يستجب لأى شىء ، وشعرتُ أن الانهيار استمكن منى ؛؛
حاولتُ أن أعود لرشدى ؛؛
حاولتُ أن استحضر عقلى وانتزع نفسى من الهستيريا ؛؛
حاولتُ ، وحاولت ...


أغمضتُ عينى فى محاولة لاستعادة صفاء ذهنى ،،
فارس لم يمت بالتأكيد ؛؛
فتوقف النبض لا يعنى الوفاة ! أليس كذلك ؟؟

لاااااااااااا ، لن أدعهُ يموت ؛؛
وإن بقيت طيلة اليوم راقدة على تلك الثلوج .


الثلوج !!!!!
يا إلهى ؛ كيف لم انتبه لذلك !!!!

فتحتُ عينى فجأة وأخذتُ أنفضُ الثلوج عن وجهه وجسده ،،
قرأتُ عن تلك الحالات من قبل ،،
فبقاءُ الشخص بين الثلوج لفتراتٍ طويلة يجعل نبضه يضعف ؛ ويصير شبيهاً بالموتى ،،
وهذه هى المرحلة التى تسبق الموت بالتجمد ،،
أى أن هناك أملٌ لإعادة الحياة إلى فارس .

(( موضوعُ بحثٍ ناقشته
Apparently Dead Persons
حالاتٌ تظهر فيها أعراض الموت على الشخص ، فى حين أنه غير ميتٍ بالفعل ،،
كما فى حالات الغرق ، والتجمد ، والصعق الكهربائى ... الخ
لكل حالة مجموعة معينة من الإسعافات الأولية ، قد يعود الشخص بعدها للحياة إن كان موته ظاهرياً ، وليس حقيقياً ))

خلعتُ معطفى ولففته حوله ، وحاولتُ تدفئة يديه ،
استنفدتُ كل طاقتى فى محاولة لاسترجاع ما علمنى إياه فارس عن الإسعافات الاولية ،،
ولم اتوقع يوماً أننى ساستخدمها لإنقاذه !!

شعرتُ أنه بدأ يستعيد تنفسه ، فازداد حماسى أكثر وواصلتُ محاولاتى ،،
بعدها بدأ يهذى بكلماتٍ استطعتُ فهمها بصعوبة شديدة ..
روان ... فرح ... أختى ... المجرم ... إعدام ... نهى ... أحبك ..

لا أعلم ما الذى يعنيه كل هذا ؟!
ولكن ما كنت أعرفه ، وما أكدته لى كلماته الاخيرة ،،
أن هذا الرجل أحب نهى بصدقٍ

و .... ما زال يحبها !!

لم أستطع ان أحقد عليه رغم كل ما فعله بنهى ؛؛
لأنى كنت متأكدة أن فارس هذا له عقل وقلب ..
ويأمره عقله دوماً بتناسى قلبه لتحصين قلوب من يحب .


ولم استطع أن أقول لنهى يوماً أن فارس تركها لشىءٍ كبير ،،
وهو أبعد ما يكون عن ضعف شخصيته أمام أهله ؛؛
أو خداعه لها !!

ولكن ...
كيف لى أن أثبت نظريتى وأنا لا أملكُ دليلاً واحداً ؟!!


كان يفتحُ عينيه ببطء ، ولن يخفى على أحدٍ أبداً نظرة الصدمة فى عينيه ، ونظرة السعادة فى عينىّ ،،
ظل يحدق فىّ لحظات ، وبعدها نطق أخيراً .... " هـــــدى "
ابتسمتُ فى سرور : " حمداً لله على سلامتك دكتور فارس "

رفع يده وهو يشير بأصابعه أمام عينى ،،
كان يكرر اسمى بضعف ؛؛
شعرتُ أنه يهمُّ بقولِ شىءٍ ما ...
وكنتُ مستعدة لسماع أى شىء ..
لاسيما إن كان يحملُ بعض الأمل لقلب أختى المجروح .

ولكن .... ارتخت يده فجأة ،،
وغارت عيناه ،،،
وشحب لونه ،،،
وبدا كمن يصارعُ الموت المحقق ،،
أو غيبوبة عنيفة .

أخذتُ أهزهُ وأنا أصرخ ..
تلفتُّ حولى أبحثُ عن أى طوقٍ للنجاة .


كان سيف جالساً بجوارى ، نفس البقعة التى كان يجلسُ فيها عندما جئنا لتلك الحديقة وتطوع هو لفحص فارس !!

كيف نسيتُ وجوده طوال ذلك الوقت ؟!!
وكيف لم أشعر أنه يجلس بالقرب منى ؟!!!


كان ينظر لى بدهشةٍ بالغة ؛؛
صرختُ فيه وأنا أهز كتفه بعنف :
" هيا ؛ هل ستظل هكذا حتى يموت الرجل !! يجب أن نذهب للمستشفى "


ظلت ملامحه المندهشة تحدقُ بى ،،
وفى لحظةٍ رأيته يقف ويحمل فارس ويهرع به إلى خارج الحديقة ..

هرولتُ وراءه بخوف حتى سمعتُ صوتاً استوقفنى :
" انتبهى على نفسكِ يا ابنتى ، سيكون على ما يرام بإذن الله "

كانت السيدة أم سيف هى من تتحدث ...
وهذه أيضاً نسيتها تماااااااااماً !!!

تمنيتُ لو بكيتُ فى حضنها إلى أن يهدأ روعى ،،
ولكن ليس هناك وقت ؛؛
سأنقذُ فارس ولو على حساب راحتى وحياتى .


ابتسمتُ للسيدة وسمعتها تقول : " سأنتظركما هنا ، تصحبكما السلامة "

وصلتُ إلى سيارة سيف ،،
كان لتوه قد وضع فارس على الكنبة الخلفية وأغلق الباب ؛؛
عندما وجدنى أمامه نظر لى بجمودٍ لم أفهم معناه !!!

ابتسمتُ فى داخلى ...
فهل انتظرُ من سيف غير هذا الجمود ؟!!!


فتح لى باب المقعد الأمامى ، ولولا تلك الظروف التى حتمت علىّ إنقاذ فارس ؛ لما جلستُ بجواره أبدااااً .

جلسَ خلف المقود ونظر لى بتلك النظرة اللامبالية :
" هل نذهب إلى المشفى الذى تعمل به دكتورة نهى ؟ "

" لااااااااااااا " صرختُ بقوة .

ويبدو أن ردة فعلى كانت قوية حتى أنه ارتد للخلف ونظر لى بتساؤل .

" إ ... إ .... إنها بعيدة ، كما وأن الطريق بدأ يزدحم ، ولن نصل هناك قبل ساعة ؛
هناك مستشفى أقرب بالتأكيد ، أليس كذلك ؟ "

أومأ برأسه وهو يدير المحرك :
" بلى ، سأبذل ما فى وسعى لنصل المشفى خلال عشر دقائق على الأكثر "

ابتسمتُ بامتنان ، والحمد لله أن جموده لا يعنى أبداً تخليه عن المروءة .

علقتُ بصرى على فارس فى محاولة لرصد أى تحسنٍ قد يحدث له ،،
ولكن السبب الرئيسى هى محاولة صب اهتمامى على شخصٍ غير هذا الذى أُصاب بالتوتر كلما كنتُ قربه !!!


بعد الدقائق العشر وصلنا للمستشفى ،،
حمل رجال الإسعاف فارس إلى غرفة الطوارىء ،،
وبقيتُ أنا وسيف ننتظر فى الخارج .


كنتُ أذرعُ الممر ذهاباً وإياباً ،،
حتى استبد بى التعب ، فجلستُ على أحد الكراسى وأسندتُ رأسى للخلف ،،
أغمضتُ عينى واستسلمتُ للدموع التى أوشكت أن تخنقنى .

لا أكرهُ فى حياتى سوى الموت ،،
الموت الذى أفقدنى كل صدرٍ حانٍ ؛؛
حتى وإن كانت نهى تكره ذلك الفارس ...
فإنى لا استطيع أن اتخيل حياة طفلته وهى تعيش دون أبيها !!


لا أريدُ أن تتكرر مأساتى وإن كان فى أشخاصٍ آذوا أحب الناس لى ،،
كما وأن عقلى الباطن يرفض فكرة اتهام فارس ،،

فكم ظلمتُ والدى طوال تلك السنوات لأنى لم أعرف الحقيقة الكاملة !!

والدى المريض ،، السبب الرئيسى فى جعلى أخصائية نفسية ...
لئلا ينشأ الأطفال بنفسيةٍ غير سوية !!

ومن خلال معرفتى لفارس ،،
استطيعُ القول أنه متورطٌ فى شىءٍ كبير ،،
لذا أراد أن يحمى نهى منه ..

سأعملُ على كشف الحقيقة ،،
من أجل نهى ...
ومن أجل فارس ...

لا يُـشترط أن يعود كل منهما للآخر ؛
ولكن مشاعر الكره هذه يجب أن تنتهى ، لأنها تودى بحياة صاحبها .


لم أشعر بسيف الذى يراقبنى بغير اكتراث ،،
ولكنى شعرتُ به يجلسُ إلى جوارى ،،

فتحتُ عينى فوجدته يتأملنى بحزن .... وحنان أيضاً !!!

فى لحظةٍ يُـلقى بمشاعرى إلى سفح الوادى ،،
وفى اللحظة التالية يرفعها لتحلق فى الفضاء ،،
وفى كل هذا ... لا تُـجَـنُّ غيرى !!!!


مد لى منديلاً ورقياً وهو يبتسم ...
هل دموعى مزعجة لذلك الحد ؟!
شكرتهُ وأخذتُ أمسحُ الدموع البائسة ...

" اطمئنى ، سيكون بخير ، أمثاله محظوظون بوجود من يهتمون بهم "
قالها بمرارة وأطرق برأسه إلى الأرض ،،
وبعدها تنهد ، ووقف على عمودٍ قريب .


لماذا يحملُ كل ذلك الحزن ؟؟
هل يُـعقل أنه سمع فارس وهو يقول : " نهى ... أحبك " ؟!

من المؤكد أنه سمع ذلك ، فقد كان جالساً بجوارى ...

من يحق له الحزن يا سيف ؟
أنت ؟
أم أنا ؟

فى تلك اللحظة خرج الطبيب من الغرفة ،،
فهرعنا ... إليه .

*** *** ***
يُتبع بإذن الله ..
__________________

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

اوعـى تفكِـر يآ " مُحتل "
بـ أرض بلآدى رآح تضل


عمرك مآ بـ تخوفنـآ ..
نحنآ كبـآر ومآ بـ ننذل


اهـدم واحـنآ بـ نعّـمر
رآح نـعلّــى دآرنــا

الفجـ الآتى ــرُ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-25-2011, 03:17 PM   #38
Egyptienne
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 76
افتراضي رد: •·.·`°·.·( أنت قمرٌ فى سماى )·.·°`·.·•

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفجـ الآتى ــرُ مشاهدة المشاركة


:)
أذكرها هذه ،،

واجبُ الضيافة ,,
ثلاثةُ أيام :)

من أهلِ الكرمِ أنا ...

سعيدةٌ بجناحكِ الذى يظلنى
^_^

بل سعيدة أنا بوجودى هنا معك فى مكان واحد من جديد :)
Egyptienne غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-25-2011, 03:18 PM   #39
Egyptienne
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 76
افتراضي رد: •·.·`°·.·( أنت قمرٌ فى سماى )·.·°`·.·•

ياللوقفة القاتلة :)

سلمت يداك يا فجر على روعة ما كتبتِ
طمنينا على فارس بسرعة ولا تتأخرى
بانتظارك دوما
Egyptienne غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-25-2011, 03:29 PM   #40
الفجـ الآتى ــرُ
نتفارقُ زمناً .. يطول !
Allteb
 
الصورة الرمزية الفجـ الآتى ــرُ
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
العمر: 31
المشاركات: 1,462
افتراضي رد: •·.·`°·.·( أنت قمرٌ فى سماى )·.·°`·.·•


وما غيركِ معى ،،،
:)

اشتقتُ للفتيات .... جدااااااااااااااااااااً
لا يسأل عنى أحد مثلما يفعلن ؛؛؛

لهن منى سلامُ القلب
إن استطاع الزاجل إيصاله
^_*
__________________

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

اوعـى تفكِـر يآ " مُحتل "
بـ أرض بلآدى رآح تضل


عمرك مآ بـ تخوفنـآ ..
نحنآ كبـآر ومآ بـ ننذل


اهـدم واحـنآ بـ نعّـمر
رآح نـعلّــى دآرنــا

الفجـ الآتى ــرُ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مهند, أنت, روان, فارس, فرح, نهى, قمر, قمرٌ

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 08:38 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.12 by vBS
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar