آخر المشاركات
         :: I am the new girl (آخر رد :FinlayTimm)      :: Just want to say Hi! (آخر رد :BruceSween)      :: Just wanted to say Hi! (آخر رد :BelenForsy)      :: Just wanted to say Hi! (آخر رد :MargieDahl)      :: I am the new guy (آخر رد :CasimiraBa)      :: I am the new guy (آخر رد :MichelCobu)      :: I am the new one (آخر رد :PriscillaF)      :: Just wanted to say Hi! (آخر رد :Rory48A28)      :: I am the new guy (آخر رد :NelsonSxz1)      :: Just want to say Hi. (آخر رد :BruceSween)     


العودة   كل الطب أكبر منتديات طبية عربية 10 أعوام من العطاءAllteb 10 Years of Donation > نحو الجنة > من القلـ♥ــب للقلـ♥ــب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-09-2012, 01:18 AM   #9
drmaiyahmed
إِنَّا إِلَى اللَّهِ رَاغِبُون
Allteb
 
الصورة الرمزية drmaiyahmed
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 3,547
افتراضي رد: مٌسْتَشفى القلووووووووووووووووووب...مٌتجدد بإذن الله ^

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة dr_tooti مشاهدة المشاركة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وفيكي بارك الله أختي أسعدني مرورك الطيب نفعنا الله وإياكم بهذه الكلمات .
__________________
"قلْ أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ أَيُّهَا الْجَاهِلُونَ.وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ.بَلِ اللَّهَ فَاعْبُدْ وَكُن مِّنَ الشَّاكِرِينَ



" قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :ماخاصم وَرِعٌ قط"حديث حسن .



رب اغفر لأبي وارحمه وعافه واعف عنه ؛؛؛
اللهُم اشفِ شيخي أبا اسحق شِفاءاً لآ يُغادر سقماً ..
اللهُم اشفِ شيخي مصطفى سعد شِفاءاً لآ يغادر سقماً ..
وكُل مرضى المُسلمين ..آمين ...
لآ تنسو الشيخين من الدُعاء في رمضان ..
drmaiyahmed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-13-2012, 09:45 PM   #10
drmaiyahmed
إِنَّا إِلَى اللَّهِ رَاغِبُون
Allteb
 
الصورة الرمزية drmaiyahmed
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 3,547
افتراضي رد: مٌسْتَشفى القلووووووووووووووووووب...مٌتجدد بإذن الله ^

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الروشتة المقررة سريعا للقلب

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


8- مرض الحسد وعلاجه وطرق التحصين منه


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فمن الغرائز التي جبل عليها معظم الناس الرغبة في التفوق على الآخرين في المال والجمال والمنصب.

وينقسم الناس في التعامل مع هذه الرغبة إلى قسمين:

قسم يرضى بما قسمه الله تعالى، ويسعى لتحقيق تلك الرغبة بالطرق المشروعة، ولا يحسد الآخرين على ما قسمه الله تعالى لهم،

أي لا يتمنى زوال ما عندهم، وهذه غبطة وليست الحسد المذموم وهذا حال المؤمن فإنه يغبط ولا يحسد.


وقسم ثان لا يرضى بقسمة الله تعالى، ولا يعرف طريقاً لتحقيق تلك الرغبة إلا بحسد الآخرين على ما أعطاهم الله،

والتسخط على قسمته لهم، فيحترق قلبه كمداً وتتراكم عليه الآثام والأوزار ولن يجلب لنفسه إلا ما كتب الله له في سابق االأزل.

وهذا حال إبليس وأوليائه. وبهذا تعلم أن حب المرء لعلو المنزلة ووفرة الحظ في حدود ما أحل الله ليس مذموماً في حد ذاته،

لأنه من أصل تكوين الإنسان الخلقي، وإنما المذموم شرعاً وعقلاً عدم الرضا بقسمة الله تعالى، والاعتراض عليها، ومحاولة تحقيق تلك الرغبة بالطرق التي حرمها الله تعالى.


وتعالي معي أخي الحبيب لنتعرف علي الحسد ما هو وكيف بدأ والشيخ صالح المغامسي
http://www.youtube.com/watch?feature...&v=FPz6BcFtaz4

ومما
يعين المرء على الاتصاف بحال المؤمنين الراضين استشعار الأمور التالية:



1- أن كل شيء هو بقضاء الله تعالى وقدره، وأنه لا معقب لحكمه ولا مانع لما أعطى ولا معطي لما منع، فإن رزق الله لا يقدمه حرص حريص ولا تزيده كراهية كاره.


2- أن ينظر المرء إلى من هو دونه منزلة في أمور الدنيا، ولا ينظر إلى من هو أعلى منه،

كما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال " انظروا إلى من هو أسفل منكم، ولا تنظروا إلى من هو فوقكم، فإنه أجدر أن لا تزدروا نعمة الله عليكم" كما في السنن والمسند.

3- أن يعلم المرء أن التفوق الذي تستحق المنافسة عليه والغبطة فيه هو ما كان في طاعة الله تعالى والتقرب إليه،

ولسلامة قلوبنا من الحسد والغل والحقد نشاهد بقلوبنا شيخنا الحبيب محمد حسان وهذه الروشتة السريعة للقلب

http://www.youtube.com/watch?feature=player_detailpage&v=EmK1_-2i-qM
ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم: " لا حسد إلا في اثنتين رجل أعطاه الله مالاً فسلطه على هلكته في الحق، ورجل آتاه الله الحكمة فهو يقضي بها ويعلمها" والحديث في الصحيحين وغيرهما.


فكيف تعرف أنك محسود؟
http://www.youtube.com/watch?feature...&v=tbLlZmksaNI

ومما يعين على علاج آثار الحسد السيئة: الاشتغال بخاصة نفسك وتدبير شئون حياتك،

ومحاولة البذل والإحسان إلى الناس، فإن الإحسان والحسد لا يجتمعان.


وتذكر أن الغنى غنى النفس، وليس كثرة العرض من مال ونحوه.


ولمن يريد تحصين نفسه وأهله من الحسد اليك هذا العلاج
http://www.youtube.com/watch?feature...&v=JIKUP-Bm-cY

وفي النهاية ومن باب الترفيه عن النفس نشاهد هذه الطرفة عن الحسد

http://www.youtube.com/watch?feature...&v=Mx2f_4ioS9I

وجزاكم الله خيراً نسألكم الدعاء.
__________________
"قلْ أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ أَيُّهَا الْجَاهِلُونَ.وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ.بَلِ اللَّهَ فَاعْبُدْ وَكُن مِّنَ الشَّاكِرِينَ



" قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :ماخاصم وَرِعٌ قط"حديث حسن .



رب اغفر لأبي وارحمه وعافه واعف عنه ؛؛؛
اللهُم اشفِ شيخي أبا اسحق شِفاءاً لآ يُغادر سقماً ..
اللهُم اشفِ شيخي مصطفى سعد شِفاءاً لآ يغادر سقماً ..
وكُل مرضى المُسلمين ..آمين ...
لآ تنسو الشيخين من الدُعاء في رمضان ..
drmaiyahmed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-16-2012, 06:22 PM   #11
drmaiyahmed
إِنَّا إِلَى اللَّهِ رَاغِبُون
Allteb
 
الصورة الرمزية drmaiyahmed
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 3,547
افتراضي رد: مٌسْتَشفى القلووووووووووووووووووب...مٌتجدد بإذن الله ^

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



الروشتة المقررة سريعا للقلب


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




9 - الريااااااااااااااااااااء وعلااااااجه


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فإن الرياء داء عضال، يغضب الرب ويحبط الأعمال حذر منه الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم

في القرآن والسنة، لسوء عاقبته، وخدشه للتوحيد، عافانا الله من خطره وشره.

معنى الرياء: الرياء مشتق من الرؤية، والمراد به إظهار العبادة ليراها الناس فيحمدوا صاحبها. [فتح الباري جـ11 ص443]

والتحذير من الرياء وصية ربانية: إن الله حذرنا من الرياء في الأقوال والأفعال وذلك في كثير من آيات القرآن الكريم،
وبين لنا سبحانه أن الرياء يحبط الأعمال الصالحة.
قال الله تعالى:
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةيا أيها الذين آمنوا لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى كالذي ينفق ماله رئاء الناس ولا يؤمن بالله واليوم الآخرنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة [البقرة:462].

أحبتي ان الرياء داااااااااء خطير وله أقسام

فتعالوا معي نتعرف علي أقسامه


القسم الأول: عمل فيه رياء خالص:
إن العمل تارة يكون رياءً خالصًا، بحيث لا يُراد به سوى مراآة المخلوقين لغرض دنيوي كحال المنافقين في صلاتهم، وهذا الرياء الخالص لا يكاد يصدر من مسلم في فرض الصلاة والصيام ولكن قد يصدر منه في الصدقة الواجبة أو الحج وغيرهما من الأعمال الظاهرة أو التي يتعدى نفعها، فإن الإخلاص فيها عزيز، وهذا العمل لا يشك مسلم أنه حابط وأن صاحبه يستحق المقت من الله والعقوبة.
[جامع العلوم والحكم جـ1 ص08]


فلنحذر اخوتي أن نكون من هذا النوع فتسعر بنا النار يوم القيامه

هو ممكن تسعر بي النار ؟

طيب نشاهد مع بعض الشيخ محمد حسان وبعدها نراجع أنفسنا


http://www.youtube.com/watch?feature...&v=26BwrOdODhs



القسم الثاني: عمل لله مع رياء:

وتارة أخرى يكون العمل لله ويشاركه الرياء، فإن شاركه في أصله، فالنصوص الصحيحة من السنة تدل على بطلان هذا العمل وحبوطه ثوابه. [جامع العلوم والحكم جـ1 ص08]




القسم الثالث: عمل يخالطه غير الرياء:


إن العمل إذا خالطه شيء غير الرياء لم يبطل بالكلية، فإن خالط نية الجهاد مثلا نية أخرى غير الرياء، مثل أخذ أجرة للخدمة أو أخذ شيء من الغنيمة أو التجارة نقص بذلك أجر المجاهد ولم يبطل بالكلية.
[جامع العلوم والحكم جـ1 ص28]
روى مسلم عن عبد الله بن عمرو بن العاص أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «ما من غازية تغزو في سبيل الله فيصيبون الغنيمة إلا تعجلوا ثُلُثي أجرهم من الآخرة ويبقى لهم الثلث، وإن لم يصيبوا غنيمة تمَّ لهم أجرهم». [مسلم 6091]



القسم الرابع: عمل خالص لله ثم تطرأ عليه نية الرياء:


إذا كان أصل العمل لله وحده ثم طرأت عليه نية الرياء، فإن كان خاطرًا ودَفَعهُ فلا يضره بغير خلاف بين العلماء، فإن استرسل معه، فهل يَحبطُ عمله أم لا يضره ذلك ويُجازى على أصل نيته؟ في ذلك اختلاف بين العلماء من السلف، قد حكاه الإمام أحمد وابن جرير الطبري، ورجَّحا أن عمله لا يبطل بذلك، وأنه يجازي بنيته الأولى، وهذا القول مروي عن الحسن البصري وغيره، وذكر ابن جرير الطبري أن هذا الاختلاف إنما هو في عمل يرتبط آخره بأوله كالصلاة والصيام والحج فأما ما لا ارتباط فيه كالقراءة والذِّكر وإنفاق المال، ونشر العلم، فإنه ينقطع بنية الرياء الطارئة، ويحتاج إلى تجديد نية. [جامع العلوم والحكم جـ1 ص38-48]





القسم الخامس: عمل لله يصاحبه ثناء الناس:

إذا كان عمل المسلم عملا خالصًا لوجه الله تعالى ثم ألقى الله له الثناءَ الحسن في قلوب المؤمنين بذلك، ففرح المسلم بفضل الله ورحمته واستبشر به لم يضره ذلك.
[جامع العلوم والحكم جـ1 ص48-58]
روى مسلم عن أبي ذر قال: قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم: أرأيت الرجلَ يعملُ العمل من الخير، ويَحْمَدُهُ الناس عليه؟ قال: «تلك عاجل بُشرى المؤمن». [مسلم 2462]

http://www.youtube.com/watch?feature...&v=U-baR2UefH0

وكما تعودنا أحبتي أن نعرض لكم روشته سريعه للعلاج من الرياء

فاليكم هذه الوصفة القلبية لحبيبنا وشيخنا الحبيب محمد حسان

http://www.youtube.com/watch?feature...&v=-MTh7GM5j6c

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
__________________
"قلْ أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ أَيُّهَا الْجَاهِلُونَ.وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ.بَلِ اللَّهَ فَاعْبُدْ وَكُن مِّنَ الشَّاكِرِينَ



" قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :ماخاصم وَرِعٌ قط"حديث حسن .



رب اغفر لأبي وارحمه وعافه واعف عنه ؛؛؛
اللهُم اشفِ شيخي أبا اسحق شِفاءاً لآ يُغادر سقماً ..
اللهُم اشفِ شيخي مصطفى سعد شِفاءاً لآ يغادر سقماً ..
وكُل مرضى المُسلمين ..آمين ...
لآ تنسو الشيخين من الدُعاء في رمضان ..
drmaiyahmed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-16-2012, 06:24 PM   #12
drmaiyahmed
إِنَّا إِلَى اللَّهِ رَاغِبُون
Allteb
 
الصورة الرمزية drmaiyahmed
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 3,547
افتراضي رد: مٌسْتَشفى القلووووووووووووووووووب...مٌتجدد بإذن الله ^

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



الروشتة المقررة سريعا للقلب من





نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




10- الأنفة من المسكنةِ للـَّـه


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

القلبُ الذي يلجأ إلى الخلق لقضآء حوائجه و قد يتذلل ويتودّد إليهم للحصول مقصوده ثم تراه

يأنف من التذلل والمسكنة للـَّـه!
هذا بلا شكـ قلب مريض
لأن شرط صحة العبادة
أن تكون قائمة على محبة اللـَّـه تعـالى و الذل له و خوفه و رجائه
{أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَىٰ رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ}[الإسراء:57]
و قال سبحانه وتعـالى عن أنبيائه :
{إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ}[الأنبياء:90]
و قوله :{


قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّـهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّـهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّـهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}[آل عمران:31]

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



http://www.youtube.com/watch?feature...&v=mXN9neNkCbs

و قد أجمع العقلاء في كل زمان ومكان أن التوفيق أن لا يكلكـ اللـَّـه إلى نفسكـ
و أن الخذلان هو أن يخلي بينكـ و بين نفسكـ
فالعبد الذي أهمل الذلّ والمسكنة و إظهار الإفتقار إلى اللـَّـه تعـالى و دعائه بأسماؤه الحسنى وصفاته العلى
قد أغلق على نفسه بابا من أعظم أبواب الخير فالمعونة من الملكـ تنزل علىالعبد
على قدر ذلّه وانكساره و تودّده و رغبته و رهبته
قال الـلـَّـه تعـالى :{وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّـهُ بِبَدْرٍ وَأَنتُمْ أَذِلَّةٌ}
[آل عمران:123]

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

http://www.youtube.com/watch?feature...&v=-A5OTTxZF40

فقد تظاهرت الروايات أن الملائكة حضرت يوم بدر و قاتلت و كان النصر للمؤمنين
ومن أهم أسباب النصر إستغاثة النّبي صلى اللـَّـه عليه وسلم ربّه(1)و دعاؤه و ذلّه للـَّـه كما جآء في الحديث
الذي أخرجه مسلم في صحيحه و فيه أن عمر بن الخطاب قال: لمّا كان يوم بدر نظر رسـول اللـَّـه صلى الـلـَّـه عليه وسلم
إلى المشركين و هم ألف و أصحابه ثلاثمائة وتسعة عشر رجلاً فاستقبل النبيّ صلى اللـَّـه عليه وسلّم القبلة
ثمّ مدّ يده يهتف بربّه:"اللـَّـهمّ أنجِز لي ما وعدتني اللـَّـهمّ آتني ما وعدتني اللـَّـهمّ إن تهلكـ هذه العصابة من أهل الإسلام
لا تعبد في الأرض".(2).

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وفي النهاية اخوتي ألا أدلكم علي أسهل طريق يوصل الي الله (طريق الذل والانكسار)
http://www.youtube.com/watch?feature...&v=LGUoxkcnOSA

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

(1) قال قتادة: كان يوم بدر أمدهم الله بألف ثم صاروا خمسة آلاف فذلك قوله تعالى:{إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُم بِأَلْفٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُرْدِفِينَ }[الأنفال:9] فقوله {إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَن يَكْفِيكُمْ أَن يُمِدَّكُمْ رَبُّكُم بِثَلاَثَةِ آلاَفٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُنزَلِينَ } إلى قوله {بَلَى إِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ وَيَأْتُوكُم مِّن فَوْرِهِمْ هَـذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُم بِخَمْسَةِ آلافٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُسَوِّمِينَ }[آل عمران:124-125]تفسير القرطبي (4/205). (2)أخرجه مسلم (1763).



__________________
"قلْ أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ أَيُّهَا الْجَاهِلُونَ.وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ.بَلِ اللَّهَ فَاعْبُدْ وَكُن مِّنَ الشَّاكِرِينَ



" قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :ماخاصم وَرِعٌ قط"حديث حسن .



رب اغفر لأبي وارحمه وعافه واعف عنه ؛؛؛
اللهُم اشفِ شيخي أبا اسحق شِفاءاً لآ يُغادر سقماً ..
اللهُم اشفِ شيخي مصطفى سعد شِفاءاً لآ يغادر سقماً ..
وكُل مرضى المُسلمين ..آمين ...
لآ تنسو الشيخين من الدُعاء في رمضان ..
drmaiyahmed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-21-2012, 07:37 PM   #13
drmaiyahmed
إِنَّا إِلَى اللَّهِ رَاغِبُون
Allteb
 
الصورة الرمزية drmaiyahmed
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 3,547
افتراضي رد: مٌسْتَشفى القلووووووووووووووووووب...مٌتجدد بإذن الله ^

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



الروشتة المقررة سريعا للقلب من




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




11- حب التفاخر والمباهاة بالدنيا


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

قال تعـالى: {إِنَّ اللَّـهَ لَا يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا}

و قال سبحانه وتعـالى: {إِنَّ اللَّـهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ
}

قال مجاهد:
يعني يعدُ ما أُعطى و هو لا يشكر اللـَّـه تعـالى ويفخر على الناس بما أعطاه

اللـَّـه من نعمة وهو قليل الشكر (1)
قال رسـول اللـَّـه صلى اللـَّـه عليه وسلم: أربع في أمّتي مِن أمرِ الجاهلية لا يتركوهنّ:
الفخر في الأحساب و الطعن في الأنساب و الإستسقاء بالنجوم و النياحة على الميّت (2)
الفخر و المباهاة بالدنيا من أمور الجاهلية المذمومة تجد صاحب القلب المريض
يبذل الجهد و يضيع الوقت و ينفق المال الكثير من أجل إقتنآء السيارات الفارهة والملابس الفاخرة
والمفروشات الغالية.. إلى غير ذلكـ من متاع الدنيا
فيدخل على القلب العجب والكبر و يظهر على البدن الخيلاء و ينطق اللسان بالكلمات الدالة على الفخر
و يزداد المرض كلما كانت النفس تطلب الرفعه
و إلا فمن الناس من يملكـ هذه الأشياء ولا تؤثر في قلبه لأنّه منشغل باللـَّـه
فتبقى الدنيا في يده لا تسكن قلبه
و علاماته إذا فقد شيئاً من هذه الأشياء فلا يحزن حزناً يجعله يسخط على أقدار الـلـَّـه
ولا يفرح فرحاً يجعله يبغي ويطغى ويعصي اللـَّـه بما أنعم عليه من نعم لأن أولي الأبصار

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

كما قال ابن القيّم :
لا تغرهم دنيا لأنّهم علموا أنها لعب تلعب بها الأبدان و لهو تلهو بها النفوس فتركوها لأهلها
و تدبّروا قول اللـَّـه تعـالى
{اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ
كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا}


[الحديد: 20]
فلو باشر قلب العبد حقيقة الدنيا و مالها و مصيرها لأبغضتها نفسه
و لأثرت عليها الآخرة التي هي خير وأبقى
وانظر أخي ما هي حقيقة الدنيا

هذه هي حقيقة الدنيا فهي زينة فانية
ولكن وللأسف قد تعلقت قلوبنا بها وأصبحت هي شغلنا الشاغل
والسؤال هنا كيف الخلاص من هذا المرض الفتاك؟
والجواب أخي
علق نفسك بجمال آخر ونعيم آخر في الجنة
وشاهد معي هذه الروشتة السريعة للقلب قبل أن تموت قلوبنا بحب الدنيا والمباهاه والتفاخر بها




__________________
"قلْ أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ أَيُّهَا الْجَاهِلُونَ.وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ.بَلِ اللَّهَ فَاعْبُدْ وَكُن مِّنَ الشَّاكِرِينَ



" قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :ماخاصم وَرِعٌ قط"حديث حسن .



رب اغفر لأبي وارحمه وعافه واعف عنه ؛؛؛
اللهُم اشفِ شيخي أبا اسحق شِفاءاً لآ يُغادر سقماً ..
اللهُم اشفِ شيخي مصطفى سعد شِفاءاً لآ يغادر سقماً ..
وكُل مرضى المُسلمين ..آمين ...
لآ تنسو الشيخين من الدُعاء في رمضان ..
drmaiyahmed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-01-2012, 12:06 AM   #14
drmaiyahmed
إِنَّا إِلَى اللَّهِ رَاغِبُون
Allteb
 
الصورة الرمزية drmaiyahmed
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 3,547
افتراضي رد: مٌسْتَشفى القلووووووووووووووووووب...مٌتجدد بإذن الله ^

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




الروشتة المقررة سريعا للقلب من







نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




12- الخيانة


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



قَالَ تَعَالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَخُونُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ}[الأنفال:27]
قَال ابنُ عباس: الأماناتُ الأعمالُ الَّتي ائتمن اللهُ عليها العبادَ يعني الفرائض ، يقول: لا تنقضُوها .

قال الكلبيُّ: أما خيانةُ الله ورسوله فمعصيتهما، وأما خيانةُ الأمانةِ: فكلُّ واحدٍ مؤتمنٌ على ما افترضه اللهُ عليه إن شاءَ خانها وإن شاء أدَّاها لا يُطَّلعُ عليهِ أحدٌ إلا الله تعالى .

وقولهُ {وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ} أنها أمانةٌ من غير شبهةٍ .



وقال تعالى:{وَأَنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ}[
يوسف:52]


أي لا يرشد كيد من خانَ أمانته يعني أنَّهُ يفتضحُ في العاقبة بحرمان

الهداية .

وفي الصحيحين أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) قال" آيةُ المنافق ثلاثُ إذَا حَدَّثَ كذب وإِذَا وَعَدَ أخلف وإذا اؤتمن خَان " (1)

وقال (صلى الله عليه وسلم): " إياكم والخيانةَ فإنها بِئْسَت البِطانة " (2)

والخيانةُ قبيحةٌ في كل شيء، وبعضها شرٌّ من بعض وليس من خَانك في فلسٍ كمن خانك في أهلك ومالك وارتكب العظائم (3) . انتهى .


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




وليس من خانَ زوجته بالنظرِ إلى النساءِ كمن خانَ زوجته بارتكاب الفاحشة، وليست من خانت زوجها بإفشاءِ سره أو إدخال الرجالِ إلى بيته وهو غائب كمن خانت زوجها في إخراج بعض الطعامِ والشرابِ .

ومن صورِ الخيانة أكلُ أموال الناس بالباطل وإفشاءُ سر الصديق ومنها ضياعُ العبادات من صلاةٍ وصومٍ وحجٍ وزكاة ، وضياع الحقوق ، كحق الأرحام فيقطع رحمه أو يعق الوالدين فلا يبرهما ، وقس ما ذكرت على ما لم أذكر ، مع هذا القلب لا يتأثر بل تجده محبًا للخيانة ، ما ذلك إلا لأنهُ مريضٌ .





نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




تنبيه ::


قال الله تعالى: {ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَاِمْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئاً وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ }[التحريم:10]

خيانةُ امرأة نوحٍ وامرأة لوطٍ كانتا في الإيمان فلم يوافقهما على الإيمان، فأبشع الخيانات الخيانةُ في العقيدةِ .

قال الحافظ ابن كثير :

ليس المراد بقوله فخانتاهما في فاحشةٍ بل في الدينِ إن نساءَ الأنبياءِ معصومات عن الوقوعِ في الفاحشةِ لحرمة الأنبياء .

عن ابن عباس في هذه الآية : (فخانتاهما) قال: ما زنتا، أما خيانةُ امرأة نوح فكانت تخبر أنه مجنونٌ وأما خيانةُ امرأة لوطٍ فكانت تدل قومها على أضيافِهِ .

قالَ عدد من أهلِ العلم: كانت خيانتهما أنهما كانتا على عورتيهما فكانت امرأةُ نوح ٍ تطلع على سرِّ نوحٍ، فإذا آمن مع نوحٍ أحدٌ أخبرت الجبابرة من قوم نوح بِهِ، وأمَّا امرأةُ لوطٍ فكانت إذا أضافَ لوطٌ أحدًا أخبرت به أهل المدينةِ ممن يعملُ السوء(3)
__________________



(1) أخرجه البخاري (33) ، ومسلم (59) .

(2) صحيح سنن أبي داود(1047) والنسائي (263) وابن حبان (2444)

الكبائر للذهبي (ص 202) وما بعدها باختصار

(3) تفسير ابن كثير (4/482)


والي كل الملتزمين
اليكم هذه الرسالة من الشيخ حازم شومان







نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة





__________________
"قلْ أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ أَيُّهَا الْجَاهِلُونَ.وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ.بَلِ اللَّهَ فَاعْبُدْ وَكُن مِّنَ الشَّاكِرِينَ



" قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :ماخاصم وَرِعٌ قط"حديث حسن .



رب اغفر لأبي وارحمه وعافه واعف عنه ؛؛؛
اللهُم اشفِ شيخي أبا اسحق شِفاءاً لآ يُغادر سقماً ..
اللهُم اشفِ شيخي مصطفى سعد شِفاءاً لآ يغادر سقماً ..
وكُل مرضى المُسلمين ..آمين ...
لآ تنسو الشيخين من الدُعاء في رمضان ..
drmaiyahmed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-01-2012, 12:08 AM   #15
drmaiyahmed
إِنَّا إِلَى اللَّهِ رَاغِبُون
Allteb
 
الصورة الرمزية drmaiyahmed
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 3,547
افتراضي رد: مٌسْتَشفى القلووووووووووووووووووب...مٌتجدد بإذن الله ^

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



الروشتة المقررة سريعا للقلب من







نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




13- احتقار الذنوب


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

يجب على المسلم العاقل أن يعلم صفات الإله الذي يعبده ويتقرب إليه، فلا بد أن تعلم أنك تعبد إلها عليما خبيرا رقيبًا مُهيمنًا قيومًا يعلم السر و أخفى، مالكُ الملكِ الجبارُ سبحانه وتعالى و عز وجل.
فإذا علمَ العبد مَنِ الله، استعظم جميع الذنوب، وقد قال غيرُ واحد من الحكماء: بل تنظُر إلى صِغرِ المعصية، و لكن انظر إلى عِظمِ من عصيت.
قال تعالى: {فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ} [ الزلزلة:7-8]


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

قال العلامة السعدي: (1)
و هذه الآية فيها غاية الترغيب في فعل الخيرِ ولو قليلا، و الترهيب من فعل الشر ولو حقيرا اهــ.
عن انس رضي الله عنه قال: "إنكم لتعملون أعمالا هي أدق في أعينكم من الشعر إنْ كنا لنعدها على عهد النبي صلى الله عليه وسلم من المُوبِفاتِ"(2) قال أبو عبد الله: يعني بذلك المهلكات.

و في حديث ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إياكم ومُحقرات الذنوب، فإنما مثل مُحقرات الذنوب كقوم نزلوا في بطن واد، فجاء ذا بعود، وجاء ذا بعود، حتى جمعوا ما أنضجوا به خبزهم، و إن محقرات الذنوب متى يؤخذ بها صاحبها تهلكه"(3).

و عن عائشة قالت قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يا عائشة إياكِ ومُحقرات الأعمال فإن لها من الله طالِبًا"(4).

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
قال ابن بطال:(5)
المخقرات إذا كثُرت صارت كِبَارا مع الإصرار.

و عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إن المؤمن إذا أذنب كانت نكتة سوداء في قلبه، فإن تاب ونزع واستغفر صُقِلَ قلبه، فإن زاد زادت فذلك الران الذي ذكره الله في كتابه"(6). {
كَلا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ} [المطففين:14]


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



قال ابن القيم:(7)

في تفسيره للران: هو الذنبُ بعد الذنبِ، وقال الحسنُ: هو الذنبُ على الذنب حتى يعمى القلب اهــ.



مما تقدم يتبين لنا خطر تحقير الذنوب واقترافها بحجة أنها صغيرة، فيجب على العبد الراغب في النجاة أن لا يتهاون بالذنوب ولا يحقر ذنبا صغيرا كان أم كبيرا.

وكما تعودنا اخوتي أن نقدم لكم روشتة سريعة للعلاج من هذا المرض الفتاك


(1) تفسير السعدي (ص:932).




(2) أخرجه البخاري (6492) موقوفا على أنس، و أبو عبد الله هو الإمام البخاري -رحمه الله-.




(3) حسنه الحافظ في الفتح (337/11). أخرجه أحمد بسند صحيح، و أخرجه الطبراني (212/10)، و البيهقي في الشعب (269/1)، و غيرهم، كذا قال شيخنا -رحمه الله-.




(4) صحيح سنن ابن ماجه (4243).




(5) فتح الباري (337/11).




(6) أخرجه أحمد في المسند (297/2) و صحيح سنن ابن ماجة (4244)




(7) التفسير القيم - نقلا من التسهيل لتأويل التنزيل (169/1) لشيخنا -حفظه الله







نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
__________________
"قلْ أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ أَيُّهَا الْجَاهِلُونَ.وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ.بَلِ اللَّهَ فَاعْبُدْ وَكُن مِّنَ الشَّاكِرِينَ



" قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :ماخاصم وَرِعٌ قط"حديث حسن .



رب اغفر لأبي وارحمه وعافه واعف عنه ؛؛؛
اللهُم اشفِ شيخي أبا اسحق شِفاءاً لآ يُغادر سقماً ..
اللهُم اشفِ شيخي مصطفى سعد شِفاءاً لآ يغادر سقماً ..
وكُل مرضى المُسلمين ..آمين ...
لآ تنسو الشيخين من الدُعاء في رمضان ..
drmaiyahmed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-02-2012, 12:45 AM   #16
drmaiyahmed
إِنَّا إِلَى اللَّهِ رَاغِبُون
Allteb
 
الصورة الرمزية drmaiyahmed
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 3,547
افتراضي رد: مٌسْتَشفى القلووووووووووووووووووب...مٌتجدد بإذن الله ^

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



الروشتة المقررة سريعا للقلب من







نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




14- سوء الظن


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



سوء الظن مدخل من مداخل الشيطان ليفسد قلب العبد ويمرضه بظن الشر بالمسلمين، فقد نهى الله تعالى و نهى رسولَه عن سوء الظن.

قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ}[الحجرات:12]
قال القرطبي (1):
ثبت في الصحيحين عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إياكم و الظن فإن الظن أكذبُ الحديثِ ولا تحسسوا (2)ولا تحاسدوا (3) ولا تدابروا و لا تباغضوا و كونوا عِباد الله إخوانا"(4)

قال علماؤنا: فالظن هنا في الآية هو التهمة ومحل التحذير والنهي إنما هو تهمة لا سبب لها يوجبها، كمن يتهم بالفاحشة أو بشرب الخمر مثلا و لم يظهر عليه ما يقتضي ذلك، و دليل كونِ الظن هنا بمعنى بمعنى التهمة ابتداءً ويريد ان يتجسس خبر ذلك ويبحث عنه و يتبصرُ ويستمعُ لتحقيق ما وقع له من تلك التهمة فنهى النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك، و إن شئت قلت:
و الذي يميز الظنون التي يجب اجتنابها عما سِواها، أن كل ما لم تعرف له امارة صحيحة وسببٌ ظاهرٌ كان حراما واجبَ الاجتناب و ذلك إذا كان المظنون به ممن شوهِدَ منه الستر و الصلاح و أونست منه الأمانة في الظاهر فظن الفاساد به و الخيانة محرمٌ، بخلاف من اشتهره الناس بتعاطي الريبِ و المجاهرةِ بالخبائثِ اهــ.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

قال أحد العلماء: و الظن خواطر تقع في القلب ربما لا يستطيع الإنسان دفعها فيجب عليه أن يضعفها بظن الخير، فإن لم يستطع فعليه أن يتذكر عيوبه وخفايا ذنوبه لينشغل بها عن عيوب الناس، فإن لم يستطع أن يدفع الظن السيئ بذلك فعليه أن لا يتكلم به أو يبحث عن تحقيقه و بهذا يسلم من الإثم لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن الله تجاوز لأمتي ما حدثت بهِ أنفسها ما لم يتكلموا أو يعملوا بهِ" (5)

ولنشاهد هذه النصيحة من فضيلة الشيخ ابن باز
http://www.youtube.com/watch?feature...&v=BwKGBSrmodc



(1) تفسير القرطبي (315/16) و ما يعدها باختصار.
(2) التحسس: الإستماع إلى حديث القوم وهم كارهون- تفسير ابن كثير (268/4)
(3) التجسّس: البحث عن الشيء- المصدر السابق.
(4) أخرجه البخاري (6064) ومسلم (2063) و اللفظ للبخاري.
(5) أخرجه البخاري (1028) ومسلم (127).




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

__________________
"قلْ أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ أَيُّهَا الْجَاهِلُونَ.وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ.بَلِ اللَّهَ فَاعْبُدْ وَكُن مِّنَ الشَّاكِرِينَ



" قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :ماخاصم وَرِعٌ قط"حديث حسن .



رب اغفر لأبي وارحمه وعافه واعف عنه ؛؛؛
اللهُم اشفِ شيخي أبا اسحق شِفاءاً لآ يُغادر سقماً ..
اللهُم اشفِ شيخي مصطفى سعد شِفاءاً لآ يغادر سقماً ..
وكُل مرضى المُسلمين ..آمين ...
لآ تنسو الشيخين من الدُعاء في رمضان ..
drmaiyahmed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مٌسْتَشفى, الله, القلووووووووووووووووووب...مٌتجدد, بإذن

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 02:01 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.12 by vBS
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar